أنان قلق بشأن حشود عسكرية على الحدود الإثيوبية الأرتيرية   
الخميس 1426/10/2 هـ - الموافق 3/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:45 (مكة المكرمة)، 3:45 (غرينتش)
أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن قلقه الشديد من تقارير تفيد بأن إثيوبيا وأرتيريا تحركان حشودهما العسكرية باتجاه المنطقة منزوعة السلاح التي شيدت لإنهاء حرب دامت عامين ونصفا بين البلدين.
 
وفي بيان تلاه المتحدث باسم الأمين العام حث أنان البلدين على ضبط النفس ووقف أي تصرفات من شأنها أن تفسر على نحو خاطئ من قبل الجانبين. كما دعا مجلس الأمن والدول الأعضاء لاتخاذ خطوات حاسمة لنزع فتيل الأزمة المتصاعدة.
 
وجاء في البيان أن تحركات الجيش تتضمن تشكيلات عسكرية صغيرة وكبيرة فضلا عن تحريك المدرعات والدفاعات الجوية.
 
من جانبه قال السفير الروسي في الأمم المتحدة أندريه دينيسوف -الرئيس الحالي لمجلس الأمن- إن الأعضاء يشاطرون الأمين العام قلقه، ودعا إلى نقاشات عاجلة للمجلس وبحث الإجراءات الممكنة لتهدئة الأوضاع.
 
وقال مسؤول في الأمم المتحدة رفض الكشف عن اسمه إنه من المتوقع أن يطلع أنان اليوم مجلس الأمن على الوضع في إثيوبيا وإرتيريا.
 
وقد حصلت إرتيريا على استقلالها عن إثيوبيا عام 1993 بعد حرب دامت 30 عاما، ولكن حدودهما لم ترسم رسميا ما أدى إلى اندلاع حرب على الحدود عام 1998. ورفضت إثيوبيا قرارا للجنة مستقلة لفض النزاع الحدودي عام 2002 منح مدينة بادمي لإرتيريا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة