واشنطن: ملف الأسلحة الأوكرانية للعراق مازال مفتوحا   
الثلاثاء 1423/9/22 هـ - الموافق 26/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألان فان إغمونت رئيس فريق الخبراء المكلف بالتحقيق في صفقة الأسلحة الأوكرانية إلى العراق (يسار)

نشرت وزارة الخارجية الأميركية أمس تقريرا أعده خبراء أميركيون وبريطانيون عن احتمال بيع أوكرانيا أجهزة رادار عسكرية للعراق، يؤكد أن الملف لايزال مفتوحا "بسبب عدم تعاون السلطات الأوكرانية بشكل كاف".

ونشر نص التقرير بعدما نشرت الخطوط العريضة لاستنتاجات عملية التحقيق التي استمرت من 13 إلى 20 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي خلال الأسابيع الأخيرة.

وقال واضعو التقرير إن "الاستنتاج الرئيسي لهذه المهمة هو أن الحكومة الأوكرانية لم توفر للفريق أدلة كافية تسمح بالقول إن أجهزة الرادار لم تسلم (إلى العراق)، وبالتالي فإن ملف بيع هذه الرادارات لايزال مفتوحا".

وتشدد الوثيقة بشكل خاص على عدم وضوح التفسيرات المتعلقة بأربعة أجهزة رادار كانت موجهة أصلا إلى الصين لكنها انتهت في العراق. وأشاد التقرير بتعاون وزارتي الدفاع والخارجية لكنه انتقد بشدة بعض المسؤولين الذي أعطوا "أجوبة مبهمة" أو "رفضوا الرد رفضا باتا".

وشدد التقرير على أن أجهزة الرادار إذا وصلت إلى العراق فإنها تشكل خطرا أكيدا على الطائرات الأميركية والبريطانية التي تراقب ما يسمى منطقتي الحظر الجوي جنوب العراق وشماله وأي قوات أخرى تشارك في حرب محتملة ضد العراق.

وكانت واشنطن قد طالبت بهذا التحقيق بعد ورود معلومات مفادها أن الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما أعطى موافقته الشخصية لبيع أجهزة الرادار هذه إلى العراق. وقالت واشنطن التي جمدت مساعدات قدرها ملايين الدولارات إلى أوكرانيا إنها ستعيد تقويم علاقاتها مع كييف على ضوء تعاونها أو عدم تعاونها مع التحقيق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة