الحزب الحاكم في زامبيا يطرد نائب الرئيس وثمانية وزراء   
الخميس 1422/2/10 هـ - الموافق 3/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فريدريك شيلوبا
طرد الحزب الحاكم في زامبيا نائب الرئيس وثمانية من الوزراء بالإضافة إلى 11 من كبار المسؤولين بالدولة لمعارضتهم ترشيح الرئيس فردريك شيلوبا نفسه لفترة رئاسية ثالثة بعد تعديل الدستور الذي يمنع ذلك.

وتم طرد نائب الرئيس كريستون تيمبو والمسؤولين الآخرين الذين ينتمون لحزب الحركة الديمقراطية من أجل التعددية الحاكم في زامبيا أثناء مؤتمر استثنائي للحزب عقد أمس الأربعاء في مدينة كابوي.

وكانت هذه المجموعة عارضت بشدة سعي الحزب الحاكم لإجراء تعديلات دستورية تسمح للحزب بتقديم شيلوبا مرشحا رئاسيا لفترة ثالثة. وانتخب الحزب أثناء المؤتمر شيلوبا رئيسا له تمهيدا لترشيحه رئيسا للبلاد.

وسير المئات من الطلاب مظاهرات في العاصمة لوساكا وعدد من المدن الأخرى احتجاجا على انتخاب شيلوبا رئيسا للحزب الحاكم من جديد.

يذكر أن الرئيس شيلوبا البالغ من العمر 58 عاما وصل إلى السلطة عبر أول انتخابات ديمقراطية في زامبيا أجريت عام 1991 ليخلف الرئيس كينيث كاوندا الذي حكم البلاد منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1964.

ويخطط نواب الحزب في البرلمان لتغيير المادة الدستورية التي تمنع ترشيح الرئيس نفسه أكثر من ولايتين رئاسيتين. وقد وقع نحو 80 عضوا في البرلمان من جملة 158 على التماس يعارضون فيه تعديل الدستور، في حين قاطع نحو مائتين من أعضاء الحزب الحاكم أعمال المؤتمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة