اجتماع لشبونة ينتهي بإعلان مشترك ضد الإرهاب   
الخميس 1423/4/3 هـ - الموافق 13/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من اجتماعات حلف الناتو في روما (أرشيف)
أعلن حلف شمالي الأطلسي (الناتو) والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة المجتمعون الأربعاء في لشبونة برعاية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا -التي تضم 55 دولة- أنها قررت أن تقاوم الإرهاب بشكل مشترك.

ووعد المشاركون في الملتقى الأول من نوعه منذ اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول في بيان مشترك "ببذل جهود دؤوبة ومتواصلة لمحاربة الإرهاب" و"التعاون فيما بينها في مجال تبادل المعلومات في إطار روح من التعاون والتفتح".

واتفق المشاركون على "الإبقاء على اتصالات منتظمة وإرساء تعاون وتنسيق" بينهم من أجل تجفيف منابع تمويل أموال الإرهاب ومكافحة الاتجار غير المشروع في الأسلحة وتزوير وثائق السفر والتهريب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية والفساد.

وأيد المشاركون في المؤتمر حول الإرهاب والذي دام 24 ساعة وجرى في جلسات مغلقة "الجهود الرامية إلى إعداد اتفاقية شاملة للأمم المتحدة ضد الإرهاب". وأشار البيان الختامي للمؤتمر في الوقت نفسه إلى ضرورة خفض مستوى الفقر والنهوض بدولة القانون وقيم التسامح وحقوق الإنسان.

يتزامن ذلك مع شن أجهزة الأمن في عدة دول أوروبية حملة اعتقالات في صفوف التيارات الإسلامية, ففي فرنسا اعتقل خمسة أشخاص يعتقد أن لهم علاقة بريتشارد ريد المتهم بمحاولة إشعال مواد متفجرة في حذائه أثناء رحلة طيران العام الماضي.

وفي هولندا اعتقل جزائري بتهمة الانتماء لجماعة سلفية يعتقد أنها نفذت اعتداءات خطيرة في الجزائر ودول أخرى. وفي ألمانيا أكد ناطق بلسان وزارة الداخلية ما نشر عن وجود مخطط لتنظيم القاعدة لمهاجمة طائرات في ألمانيا.

وعلمت الجزيرة أن وفدا من الاستخبارات السعودية وصل إلى المغرب للمشاركة في التحقيق مع سعوديين معتقلين بتهمة الانتماء للقاعدة والتخطيط لتفجير أسطول حلف الأطلسي في مضيق جبل طارق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة