طهران: واشنطن فقدت هيبتها بعد حادث مضيق هرمز   
الاثنين 1429/1/7 هـ - الموافق 14/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:32 (مكة المكرمة)، 22:32 (غرينتش)
الغموض ما زال يكتنف ملابسات المواجهة الإيرانية الأميركية بمضيق هرمز (الفرنسية) 

اعتبرت إيران أن الولايات المتحدة فقدت هيبتها بعد الحادث البحري الأخير بين زوارق إيرانية وبوارج حربية أميركية في مضيق هرمز، وطالبتها بتقديم اعتذار عن ما أعلنته بشأن ملابسات الحادث.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد علي  حسيني في لقائه الأسبوعي مع الصحفيين إن طهران أوضحت أن الحادث لم يكن سوى إجراء روتيني لكن واشنطن كبرت من حجمه في محاولة لاستخدامه في تشويه صورة إيران بينما يقوم الرئيس الأميركي جورج بوش بزيارة للمنطقة.
 
وأضاف أن هذه المحاولة فشلت ويتعين على واشنطن أن تعتذر للمنطقة وللشعب الأميركي.
 
وما زال الغموض يلف مدى وخطورة هذه المواجهة التي وقعت في مضيق هرمز في السادس من الشهر الجاري.
 
وكان شريط فيديو للبحرية الأميركية أظهر الثلاثاء الماضي زوارق تقترب من بوارجها مترافقة مع رسالة صوتية تهدد بتفجيرها خلال دقائق في مناورة وصفتها واشنطن بأنها "استفزازية". لكن حرس الثورة الإيراني أكد أن هذه المشاهد مستقاة من الأرشيف.
 
وبثت وزارة الدفاع الأميركية الجمعة شريط فيديو جديدا من 36 دقيقة يظهر مشاهد من الحادث، لكنه لا يتضمن رسالة صوتية تهدد بتفجير البوارج الأميركية.
 
واعترف العسكريون الأميركيون بأنهم لا يستطيعون تحديد ما إذا كانت رسالة تهديد "بتفجير" سفنهم قد صدرت من زوارق إيرانية.
 
وذكرت صحيفة نيفي تايمز اليوم أن الرسالة الصوتية التي هددت بتفجير السفن الأميركية قد تكون "مزحة" من قبل رجل يمضي وقته في التدخل في الاتصالات بين السفن.
 
وأوضحت الصحيفة أن الصوت المسجل في الرسالة يختلف عن صوت ضابط إيراني أجرى اتصالا لاسلكيا مع السفينة الأميركية بورت روايال.
 
وقال عدد من خبراء البحرية للصحيفة نفسها إن التهديد قد يكون جاء من "القرد الفلبيني"، وهو اسم يطلق على شخص واحد أو ربما عدد من الأشخاص، يتنصت عادة على  الاتصالات اللاسلكية للسفن ليتدخل فيها بعد ذلك ويوجه شتائم.
 
ونقلت نيفي تايمز عن بحار يعمل في المنطقة أن هذه الممارسة شائعة في كل بحار العالم لكنها أكثر انتشارا في مضيق هرمز نظرا لأهمية حركة الملاحة البحرية هناك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة