الربيعي: أياد أجنبية تدعم مقتدى الصدر   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:05 (مكة المكرمة)، 5:05 (غرينتش)

في أول حديث صحفي لمستشار الأمن الوطني العراقي بعد أزمة النجف، قال موفق الربيعي لصحيفة الشرق الأوسط إن هناك أدلة كثيرة تشير إلى أن هناك أيادي أجنبية تدعم مقتدى الصدر وجيش المهدي سواء بالنصيحة أو بدعم أكثر منها.


أهم قضية للتيار الصدري هي أن ينخرط بالعملية السياسية الكبيرة التي تستوعب حتى أقصى التيارات الدينية المتشددة

موفق الربيعي/ الشرق الأوسط

وقال الربيعي إن هناك أدلة على ذلك "ونحن بصدد دراستها ومعرفة مصدر الدعم ومصلحة تلك الجهة.. وإنها جهات من خارج العراق لا أستطيع تسميتها بالوقت الحاضر".

وعبر الربيعي عن أمله في أن ينضم جيش المهدي لقانون حل المليشيات ويسلم أسلحته الثقيلة والمتوسطة ويحتفظ بالأسلحة الصغيرة وفق إجازات قانونية بحمل وحيازة الأسلحة، معتبرا أن أهم قضية للتيار الصدري هي أن ينخرط بالعملية السياسية الكبيرة التي تستوعب حتى أقصى التيارات الدينية المتشددة.

وأشار إلى أنه باق بمنصبه ولا تغيير بصلاحياته ومسؤولياته بأي شكل من الأشكال. وأضاف: أعتقد أن الحكومة عالجت الأزمة بحكمة وصبر وإذا صح التعبير أقول بصبر أيوب حيث أعطت عدة فترات زمنية لحل الأزمة سلميا.

الربح والخسارة في النجف
تناول الكاتب بصحيفة الحياة عادل مالك أحداث النجف الأخيرة وما انتهت إليه أمورها، ورأى أنه قيل وسيقال عن علي السيستاني أنه مرض في التوقيت المناسب، واستعاد صحته في الوقت المناسب أيضا.

هكذا كان خروجه مخرجا لتصفية جيش المهدي وتحجيم ظاهرة الانتفاضة الصدرية، وكانت عودته لاحتواء الوضع المأساوي والمضطرب والخطر الذي أحاط بمصير النجف ككل.

وما الاتفاق الذي تم التوصل إليه بالاجتماع الطويل بين السيستاني ومقتدى الصدر فور عودة المرجعية من العلاج بلندن إلا تكريس للنفوذ المعنوي للسيستاني، حيث عمل على إخراج أسلوب المعالجة للزعيم المتمرد الذي بلغ المأزق أو يكاد، ومثل أيضا مخرجا لسلطة الحكومة المؤقتة ونجاحا نسبيا لاختيار منازلتها العسكرية مع الصدر.

وبذلك قطعت مرجعية السيستاني الكثير من اللغط والكلام عن أسباب غيابه عن النجف والعراق بالذات بهذه الفترة الحرجة والعصيبة. ولم يخف بعض أنصار الصدر ضيقهم من هذا الغياب بغض النظر عن ظروفه وملابساته الصحية.

لذا وفي ضوء مجموعة من معطيات الأيام السابقة لا يمكن إلا الاعتراف بأن الصدر خسر الحرب رغم أنه ربح معركة أو أكثر، في حين كسبت حكومة علاوي جولة مهمة رغم أنها لم تربح الحرب بعد.

لا لدولة فلسطينية
قالت صحيفة الحياة إن اللجنة الانتخابية للحزب الجمهوري الأميركي اضطرت أمس لتعديل برنامجها الانتخابي في اللحظات الأخيرة، وحذفت عبارة العمل على إقامة دولة فلسطينية بعد ضغوط من مجموعات يمينية مسيحية ويهودية.

وقالت الصحيفة إن اللجنة أخذت باقتراح مندوبة ولاية تكساس كاثي أدامز واستبدلت بالعبارة عبارة "الفلسطينيون بحاجة لقيادة جديدة لا تتهاون مع الإرهاب". بينما قال ناطق باسم البيت الأبيض إن إعلان مبادئ الحزب غير ملزم للإدارة.

وأوضحت الصحيفة أن البرنامج الانتخابي لبوش سيعيد التزاماته بعدم حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة لأراضي 48، ويذهب النص لحد المطالبة بوقف الدعم الحكومي للصليب الأحمر في حال مواصلته استبعاد منظمة الإغاثة الإسرائيلية ماغن دافد أدوم من المجموعة.

سبب الكره العربي لأميركا
علقت صحيفة الرأي الأردنية على قضية الجاسوس الإسرائيلي بوزارة الدفاع الأميركية الذي سرب أسرارا حساسة عن الحرب على العراق وعن إيران، وطالبت الأميركيين للتوقف أمام هذه القضية قبل أن تُنسى بمرور الوقت.

وقالت إن إسرائيل لا تستطيع إلا أن تتجسس ليس من أجل أن تتصرف بالوقت المناسب لحماية أمنها المحمي من قبل الولايات المتحدة، بل حتى تصنع القرار الأميركي بعقلية إسرائيلية محضة.

وليس أدل على ذلك مما حدث بالعراق حيث يجمع محللون عالميون وأميركيون على أن الحرب على العراق كانت لأسباب إسرائيلية، وجر القوات الأميركية لمنطقة الشرق الأوسط هو لدواع إسرائيلية.

وأضاف المحللون أن الولايات المتحدة تخسر سمعتها وتشوه صورتها بالعالم كله بسبب إسرائيل التي ترتكب جرائم الحرب يوميا وتنتهك حقوق الإنسان الفلسطيني، وتحتقر الشرعية الدولية وتدفع بها لمزيد من الكراهية دون أن يرمش لها جفن.

تقول الصحيفة إنه من الممكن أن تمر هذه القضية التي تشغل الرأي العام الأميركي دون ترك أي أثر تماما مثلما مرت غيرها، ولكننا ندعو هذه المرة واشنطن لتلقى الجواب عن السؤال الذي سألته مؤخرا لماذا يكرهوننا؟ لأنكم تحبون إسرائيل مع أنها لا تحبكم.

ديمونة يزعج الأردنيين
ذكرت صحيفة الرأي الأردنية أن الأردن يبحث مع خبراء بالوكالة الدولية للطاقة الذرية إمكانية إرسال خبراء ومعدات متطورة للكشف عن وجود تسرب إشعاعي في المناطق الحدودية المتاخمة لإسرائيل، والحدود الشمالية الشرقية مع العراق.

وقالت الصحيفة إن مصدرا مسؤولا بهيئة الطاقة النووية أشار إلى أن وزارة الخارجية خاطبت الوكالة الدولية قبل أيام خلال رسالة رسمية لزيارة الأردن، وحسم الجدل الدائر بين المواطنين وأوساط سياسية واجتماعية بوجود علاقة بين حدوث تسرب من مفاعل ديمونة القريب من محافظة الطفيلة وبين تزايد انتشار أمراض غير مألوفة بالمنطقة.


لا أرى إمكانا للتعايش بين من استشهد من أجل الحرية ومضارب العسكر والأوطان لا تكبر بحجمها إنما بحرياتها واحترام الإنسان

وليد جنبلاط/ الديار

جنبلاط يعترض

أشارت صحيفة الديار اللبنانية إلى تعليق النائب اللبناني وليد جنبلاط الذي اعترض ثلاثة من وزراء كتلته على قرار التمديد للرئيس اللبناني، فقالت إن جنبلاط انتقد الضرب بعرض الحائط القوانين والدساتير وطلب من وزير الثقافة غازي العريضي استعادة موجودات كمال جنبلاط ببيت الدين لداره بالمختارة التي وصفها بدار الحرية والكرامة.

ولفتت الصحيفة لتصريح جنبلاط الذي غمز فيه الرئيس لحود بقوله إنه لا يرى إمكانا للتعايش بين من استشهد من أجل الحرية ومضارب العسكر وأن الأوطان لا تكبر بحجمها إنما بحرياتها واحترام الإنسان.

محاكمة بقانون 1861
كشفت صحيفة الأهرام المصرية مفاجأة مثيرة بقضية المهندس الاستشاري المصري ممدوح حمزة الذي يحاكم ببريطانيا بتهمة التآمر والتحريض على قتل مسؤولين مصريين، تتمثل في أن القانون البريطاني الذي يحاكم به صدر عام 1861 لم يطبق منذ 62 عاما‏,‏ وهو يعطي الحق للسلطات بالقبض على أي شخص‏ ومحاكمته لمجرد التهديد بالأقوال فقط‏.‏

وأشارت الصحيفة إلى أن ممدوح تم إبلاغه بالقانون الذي سيحاكم به بالجلسة الإجرائية التي ستتم الأربعاء المقبل‏ ولن تستغرق سوى دقائق‏,‏ وسيسأله القاضي عما إذا كان مذنبا من عدمه.

وفي حالة النفي فسيؤجل القضية لشهور لحين الاطلاع‏,‏ وهي الحالة التي ربما قد يسقط فيها الادعاء الاتهام المنسوب إليه‏‏ لعدم كفاية الأدلة ضده‏.‏

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة