واشنطن ولندن تشيدان بانتخابات مصر   
الثلاثاء 3/1/1433 هـ - الموافق 29/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:31 (مكة المكرمة)، 22:31 (غرينتش)

انتخابات مصر مضت في يومها الأول بسكينة وسط مشاركة قوية من الناخبين (الجزيرة نت)

رحبت الولايات المتحدة وبريطانيا أمس الاثنين بالأجواء الإيجابية التي بدأت فيها الانتخابات البرلمانية المصرية, مشيرتين إلى المشاركة المكثفة للناخبين, وخلوها من العنف. وفي الوقت نفسه عبرت إسرائيل عن أملها في المحافظة على معاهدة كامب ديفد في ظل التوقعات الرائجة بصعود قوى إسلامية مصرية إلى السلطة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إن الأنباء المبكرة بشأن الانتخابات المصرية إيجابية إلى حد بعيد، في إشارة إلى كثافة الإقبال على مكاتب الاقتراع في الجولة الأولى من الانتخابات التي تجرى على يومين في تسع محافظات.

ولاحظ تونر عدم حدوث ما يعكر صفو الانتخابات من أعمال عنف أو مخالفات أثناء عمليات الاقتراع, وقال إن الإقبال على التصويت كان كبيرا.

وفي القاهرة, أثنى السفير البريطاني لدى مصر جيمس وات على الأجواء التي سادت اليوم الأول من الانتخابات البرلمانية. وقال وات لرويترز "هذه الانتخابات حدث مهم في التحول الديمقراطي لمصر. زار العاملون معي عددا من اللجان الانتخابية وشاهدوا الإدلاء بالأصوات يجري بطريقة منظمة وجيدة".

وأضاف "هذه الانتخابات ما زالت في بدايتها, لكن حتى الآن يبدو أنها سارت بشكل سلس". وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ هنأ الأحد الشعب المصري على هذه الانتخابات, ودعا السلطات المصرية إلى ضمان أن تكون حرة.

وفي الأثناء, دعت الخارجية البريطانية أمس الرعايا البريطانيين إلى الابتعاد عن مراكز الاقتراع, وتجنب التجمعات الجماهيرية تحسبا لأعمال عنف محتملة.

وكانت واشنطن ولندن وعواصم غربية أخرى قد أبدت قلقها من المواجهات الدامية التي وقعت في الأيام القليلة الماضية حول ميدان التحرير بالقاهرة وفي محافظات أخرى، على هامش احتجاجات تطالب المجلس العسكري بتسليم السلطة لحكومة مدنية منتخبة.

نتنياهو قال إنه يعمل مع واشنطن لضمان المحافظة على معاهدة السلام مع مصر  (الفرنسية)
كامب ديفد
وفي سياق متصل بالانتخابات البرلمانية المصرية, قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس إن تل أبيب تأمل استقرار معاهدة السلام مع القاهرة رغم التوقعات بفوز التيار الإسلامي بالنصيب الأكبر من المقاعد.

وقال نتنياهو -خلال اجتماع في القدس المحتلة للجنة الأمن والشؤون الخارجية في الكنيست- "إننا نأمل ضمان استقرار اتفاق السلام مع مصر، ونعمل مع الولايات المتحدة على هذا الصعيد".

وتحدث نتنياهو عن "موجة إسلامية" تكتسح المنطقة مما يجعل إسرائيل تواجه واقعا غير مستتب، على حد تعبيره.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن نتنياهو قوله"لا يمكن أن نتنبأ بالوقت الذي سيستغرقه استقرار الأوضاع. ينبغي أن نتصرف بشكل مسؤول وحذر. إنه ليس وقت الأفعال المتسرعة". ووقعت مصر وإسرائيل معاهدة كامب ديفد في 1979.

وجاء في تقرير نشرته صحيفة معاريف الإسرائيلية بالتزامن مع بدء الانتخابات البرلمانية المصرية، أن إسرائيل طالبت الولايات المتحدة ودولا أوروبية مركزية بالحفاظ على رئيس المجلس العسكري الأعلى في مصر المشير محمد حسين طنطاوي، والامتناع عن القيام بأي عمل من شأنه أن يضعف صلاحياته في الحكم أو صلاحيات الجيش المصري.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي أنه تم إصدار تعليمات للسفراء الإسرائيليين بتمرير رسالة إلى الإدارة الأميركية والدول الأوروبية المركزية مفادها أنه ينبغي الامتناع عن إطلاق تصريحات وانتقادات قد تؤدي إلى إضعاف طنطاوي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة