بعثة مصرية ألمانية تنقب عن تمثال رمسيس الثاني   
الخميس 29/10/1423 هـ - الموافق 2/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول مصري اليوم الخميس إن بعثة آثار مصرية ألمانية مشتركة بدأت أعمال التنقيب منتصف هذا الأسبوع عن تمثال لرمسيس الثاني في المنطقة التي تبعد نحو 100 كلم عن القاهرة بمنطقة تل بسطا شمالي مصر.

وقال محمد عبد المقصود مدير عام آثار الوجه البحري إن هناك دلائل تشير إلى وجود التمثال بهذه المنطقة بعد أن اكتشفت بعثة مشتركة تضم أثريين من المجلس الأعلى للآثار في مصر وجامعة بوتسدام الألمانية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تمثالا لزوجة رمسيس الثاني في مقدمة المعبد الخاص به والذي كانت تقام فيه احتفالات دينية حيث تتولى شركة مصرية متخصصة حاليا عملية رفع تمثال الزوجة لإجراء الترميم اللازم له.

وأضاف أنه من المتوقع أن يصل وزن تمثال رمسيس الثاني إلى 100 طن وطوله نحو 12 مترا استنادا إلى أن تمثال الفرعون يقارب تمثال زوجته في الحجم والمنحوت من الجرانيت الوردي والذي يصل وزنه أيضا إلى نحو 100 طن.


واعتبر عبد المقصود أن اكتشاف التمثالين سيعد أهم اكتشاف أثري بالوجه البحري مشيرا إلى احتمال أن تظهر مع التمثال بعض أعمدة المعبد, مؤكدا أنه سيتم وضعهما في المنطقة الأثرية ليكونا بذلك من أضخم التماثيل الملكية التي تكتشف في منطقة الدلتا.

وقد حكم رمسيس الثاني مصر نحو 65 عاما في القرن الثالث عشر قبل الميلاد وتوفي في التسعين من عمره حيث شهد عهده بناء الكثير من المعابد التي تضم تماثيل ضخمة له يصل طولها إلى 18 مترا جنوبي البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة