اقتحام للأقصى أول أيام رمضان   
الأربعاء 1434/9/3 هـ - الموافق 10/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)
غضب فلسطيني إزاء الاقتحام الذي تم في بداية شهر رمضان (الجزيرة-أرشيف)

اقتحم عشرات المستوطنين اليهود اليوم الأربعاء باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وسط حراسة أمنية مشددة من الشرطة الإسرائيلية، وهو ما أثار غضب الفلسطينيين وقد يدفع للتصادم في أي لحظة، وسط دعوات لشد الرحال إلى الأقصى خلال الشهر الكريم.

ونقلت وكالة يونايتد برس إنترناشيونال (يو.بي.ىي) عن مصدر مقدسي قوله إن "عدد المتطرفين الذين شاركوا في اقتحام الأقصى بلغ تسعين شخصا من الرجال والنساء الذين توزعوا على مجموعتين وتجولوا في أنحائه".

وأشار إلى أن الفلسطينيين يشعرون بحالة من الغضب العارم نحو هذه الممارسات التي يعتبرونها مقصودة في غرة شهر رمضان المبارك.

وكانت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث قد دعت في بيان لها أمس الثلاثاء لشد الرحال إلى المسجد الأقصى بمناسبة شهر رمضان، ولرفد المسجد بعشرات آلاف المصلين يوميا، مشيرة إلى أن هذا الأمر يشكل رسالة واضحة إلى الاحتلال الإسرائيلي بأن المسجد الاقصى "حق خالص للمسلمين، وللمسلمين وحدهم".

وأضاف البيان أنه لا يخفى على أحد ما أسماه الوضع الخطير الذي يمرّ به المسجد الأقصى، معتبرا أن "تكثيف الوجود فيه وتعميق الصلة به وحشد أكبر عدد من المصلين والمرابطين فيه، يشكل حماية بشرية له في وجه الاحتلال الإسرائيلي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة