مظاهرات ليلية ومسيرات مناهضة للانقلاب بمصر   
السبت 25/12/1435 هـ - الموافق 18/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:28 (مكة المكرمة)، 8:28 (غرينتش)
نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية ثماني مظاهرات ليلية مناهضة للانقلاب بالإسكندرية في وقت واصل فيه الأمن قمع مظاهرات الجامعات. كما خرجت مسيرات نهار أمس الجمعة في مناطق مختلفة من البلاد، ندد المشاركون فيها بممارسات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى

وجاب المتظاهرون في مظاهرات الإسكندرية عددا من الأحياء والميادين، رافعين شعار رابعة العدوية وصور الرئيس المعزول محمد مرسي وطالبوا بإعادته إلى منصبه.

كما دعوا إلى القصاص من قتلة المتظاهرين والإفراج عن المعتقلين وإحالة قادة الانقلاب إلى المحاكمة، ورددوا هتافات منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية وغلاء الأسعار، مطالبين بإلغاء القرارات الصادرة بعد الانقلاب العسكري يوم 3 يوليو/تموز 2013.

وفي شمال الجيزة بالقاهرة، شهد حي الوراق مظاهرة دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية، وندد المتظاهرون خلالها بقمع قوات الأمن للمظاهرات بالجامعات، وأكدوا مساندتهم للحراك الطلابي حتى تحقيق ما سمّوها مطالب الثورة. 

مسيرات
وخرجت أمس مسيرات رافضة للانقلاب في القاهرة وأغلب المحافظات المصرية نصرة للمسجد الأقصى. وقد حيّا المشاركون فيها صمود المرابطين في الأقصى ضد هجمات الاحتلال الإسرائيلي.

ففي حي المهندسين بمحافظة القاهرة خرجت مسيرات تندد بالانقلاب وتطالب بابتعاد الجيش عن السياسة. وردد المحتجون هتافات تدعو للإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ووقف التعذيب داخل السجون.

وندد المحتجون باعتقال مئات من رموز العمل الطلابي في مصر، وباقتحام الشرطة في الأيام الماضية جامعات عدة ولا سيما الإسكندرية، مما أسفر عن إصابة عشرات الطلاب.

ورغم التضييق الأمني خرجت المسيرات في السويس والإسماعيلية وبورسعيد تضامنا مع الحراك الطلابي. ولم تتوقف المسيرات التي خرجت في مسقط رأس الرئيس المعزول بالشرقية.

video

تدخل أمني
ولم تسلم مسيرات الجمعة من هجوم قوات الأمن عليها، ففي منطقة المهندسين بالجيزة أطلقت قوات الشرطة القنابل المدمعة وقنابل الصوت لتفريق المتظاهرين الذين طالبوا بإسقاط حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعودة الشرعية متمثلة في مرسي.

وأضرم مجهولون النار في نقطة مرور "الطالبية" التابعة لوزارة الداخلية المصرية بمحافظة الجيزة. وردد المجهولون هتافات تندد بالممارسات القمعية من قبل قوات الأمن المصرية بحق المواطنين.

وتمكنت قوات الحماية المدنية من إخماد الحريق، كما كثفت قوات الأمن من وجودها في محيط الحادث تحسبا لأي تطورات.

ومع بدء الدراسة السبت الماضي، تظاهر آلاف الطلاب المصريين في عدد من جامعات البلاد تنديدا بإجراءات الأمن غير المسبوقة، والتي تشمل إقامة بوابات تفتيش إلكترونية من قبل شركات أمن خاصة تعاقدت معها الجامعات. وتحولت بعض تلك المظاهرات إلى اشتباكات بين المحتجين من جهة، وقوات الأمن وعناصر تابعة لإدارة الجامعات من جهة أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة