محاكمات دارفور تبدأ اليوم وبريطانيا تعين موفدا خاصا   
الأربعاء 1426/5/9 هـ - الموافق 15/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:52 (مكة المكرمة)، 9:52 (غرينتش)

المحكمة ستعقد جلساتها بكل مدن دارفور لبحث شكاوى السكان (الفرنسية-أرشيف)

تبدأ المحكمة الجنائية الخاصة التي شكلتها الخرطوم لمحاكمة ما يشتبه في ارتكابهم جرائم حرب في دارفور أعمالها اليوم، في خطوة حذرت الأمم المتحدة من أن تكون بديلا لمحكمة الجنايات الدولية التي اعترض عليها السودان.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن رئيس المحكمة محمد سعيد أبكم الذي كان يتحدث من نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور قوله إن الجلسات ستكون مفتوحة وعلنية، وستمنح المحكمة للمتهمين فرصة الدفاع عن أنفسهم بوجه الاتهامات الموجهة إليهم.

وكان وزير العدل السوداني علي محمد عثمان ياسين أوضح أن 162 متهما سيمثلون أمام المحكمة وذلك بعد اكتمال التحقيقات معهم.

ورحب المبعوث الخاص للأمم المتحدة في السودان يان برونك بقرار الحكومة السودانية بمحاكمة من يشتبه في ارتكابهم جرائم حرب في دارفور، لكنه قال إن المحكمة السودانية ليست بديلا عن المحكمة الجنائية الدولية.

ووعد برونك خلال مؤتمر صحفي بالخرطوم بمراقبة طريقة وعمل المحكمة، وقال "سنفتح المجال للحكومة وننتظر الوقائع".

من جانبها اعتبرت منظمة العفو الدولية (أمنستي) ومقرها في لندن أن مصير المحكمة السودانية الفشل إلا إذا قامت الخرطوم بإصلاحات جدية لنظامها القضائي وتأمين استقلالية القضاء.

مساهمة بريطانية
على صعيد آخر أعلنت بريطانيا عن زيادة مساهمتها في قوة الاتحاد الأفريقي للسلام في دارفور بقيمة 22 مليون دولار، كما أعلنت عن تعيين ممثل خاص لها في الإقليم الواقع في غرب السودان.

بن يتحدث عن زيادة مساهمة بلاده في ميزانية قوة الاتحاد الأفريقي (الفرنسية)
صرح بذلك وزير التنمية الدولية البريطاني هيلاري بن في ختام زيارة للسودان استمرت يومين زار خلالها مخيمين في دارفور يعيش فيهما معظم اللاجئين الفارين من الحرب في الإقليم.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي أن هذه المساهمة ترفع المساهمة الإجمالية للملكة المتحدة في قوة الاتحاد الأفريقي إلى 58 مليون دولار منذ إنشائها قبل عام، مشيرا إلى أن هذه المبالغ ستستعمل لشراء سيارات وتجهيزات.

وأعلن أيضا أن لندن قررت تعيين سفيرها السابق في السودان ألان غولتي كممثل خاص في دارفور، وأكد أنه سيعمل على دعم الجهود التي يبذلها الاتحاد الأفريقي للتوصل إلى حل سياسي دائم للصراع في دارفور من خلال إقامة اتصالات دائمة مع جميع الأطراف.

إعلان مبادئ
وعلى صعيد مفاوضات أبوجا أنهى وفد الوساطة الأفريقية مساء أمس جلسة العمل الثانية التي خصصت للنظر في التعديلات المقدمة من الوفد الحكومي وحركتي التمرد بدارفور حول مشروع إعلان المبادئ الذي ستجرى على أساسه المفاوضات.

وقدم الدكتور سالم أحمد سالم خلال الجلسة تنويرا عن نتائج لقائه مع الأطراف السودانية، وأكد الأهمية التي يوليها وفد الوساطة لإشراك المراقبين الدوليين والمنظمات الإقليمية في المفاوضات.

وكانت الجولة الخامسة من المفاوضات التي يرعاها الاتحاد الأفريقي استؤنفت في أبوجا الجمعة بعد ستة أشهر من الانقطاع. وتعثرت هذه المحادثات بسبب خلافات بين طرفي النزاع بشأن دور كل من تشاد وإريتريا فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة