كيري يلتقي لافروف الأحد بباريس لبحث أزمة أوكرانيا   
السبت 28/5/1435 هـ - الموافق 29/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:23 (مكة المكرمة)، 20:23 (غرينتش)
لافروف (يمين) تحدث عن تقارب مع الغرب ونائبه ينفي (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الولايات المتحدة أن وزير خارجيتها جون كيري سيلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف الأحد في باريس للتشاور بشأن الأزمة الأوكرانية، وذلك بعد اتصال هاتفي جرى بين الطرفين، وسط غموض بشأن إيجاد سبيل دبلوماسي للخروج من الأزمة الأوكرانية في ظل ضم روسيا شبه جزيرة القرم. 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي للصحفيين -خلال توقف تقني لطائرة كيري في إيرلندا- إن "الاجتماع سيعقد في باريس" بعدما أجرى كيري تعديلا على برنامجه الذي كان مقررا أن يتوجه بحسبه من الرياض إلى واشنطن. 

وأشارت رويترز إلى أن المسعى الأميركي يتضمن نشر مراقبين دوليين في أوكرانيا لضمان سلامة المواطنين ذوي الأصل الروسي وانسحاب القوات الروسية وإجراء حوار مباشر بين روسيا وأوكرانيا. 

وسبق هذا الاجتماع اتصال هاتفي بين كيري ولافروف لتنسيق الجهود الثنائية الرامية إلى حل الأزمة السياسية في أوكرانيا. 

وذكرت الخارجية الروسية في بيان أن لافروف وكيري تبادلا -خلال اتصال هاتفي السبت- الآراء حول الوضع الراهن في أوكرانيا، مشيرة إلى أن الاتصال جاء بطلب من الطرف الأميركي. 

وجاء ذلك بعد ساعات على المكالمة الهاتفية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأميركي باراك أوباما، حيث بحثا الخطوات المحتملة لإعادة الاستقرار إلى أوكرانيا رغم الخلافات بين البلدين حول ضم القرم إلى روسيا. 

جلسة لمندوبي المجلس الأعلى لتتار القرم(رويترز)

نفي روسي
من جانبه، أعلن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي السبت أن بلاده والولايات المتحدة تجريان مفاوضات بهدف حل الأزمة الأوكرانية، لكن البلدين لا يملكان "خطة واحدة" تستند إلى اقتراح أميركي.

وقال ريابكوف -كما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي- "ليس ثمة خطة واحدة.. لدينا رؤيتان مختلفتان للوضع.. هناك تبادل للآراء ولكن لا يمكن القول إن هناك مقاربة مشتركة". 

وجاء ذلك عقب تأكيد لافروف وجود تقارب مع الغرب قد يمهد الطريق "لمبادرة مشتركة" ممكنة. 

وكان البيت الأبيض قد أعلن الجمعة أن الرئيس الروسي أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره الأميركي لبحث اقتراح أميركي لإيجاد مخرج لأزمة أوكرانيا.

تتار القرم
وعقب ضم روسيا شبه جزيرة القرم، اقترح زعيم تتار القرم رفعت شوباروف السبت أن تسعى الأقلية المسلمة من السكان الأصليين للحصول على حكم ذاتي في شبه الجزيرة الواقعة على البحر الأسود.

وطالب شوباروف من أكثر من مائتي مندوب تجمعوا لحضور جلسة للمجلس الأعلى لتتار القرم، بالموافقة على بدء الإجراءات السياسية والقانونية التي تهدف إلى إقامة حكم ذاتي، ولكنه لم يحدد ما إذا كان يريد أن تكون المنطقة جزءا من روسيا أو أوكرانيا بعد حصولها على الحكم الذاتي.

وكان تتار القرم قد قاطعوا إلى حد كبير استفتاء الانضمام إلى روسيا الذي وصفه الغرب بأنه غير قانوني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة