العاهل المغربي يدعو لانتخابات نزيهة في سبتمبر   
الأربعاء 1423/6/12 هـ - الموافق 21/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الملك محمد السادس
دعا العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى التعبئة والتنفيذ الصارم للقانون لضمان إجراء الانتخابات البرلمانية بشفافية في موعدها المقرر يوم 27 سبتمبر/أيلول.

وتنطوي الانتخابات لاختيار أعضاء مجلس النواب المؤلف من 523 مقعدا، على أهمية خاصة لصورة المغرب بالمجتمع الدولي حيث أنها أول انتخابات تجرى في عهد الملك محمد السادس الذي يحتفل اليوم الأربعاء بعيد ميلاده الـ 39.

وقال العاهل المغربي في خطاب للأمة بثته الإذاعة والتلفزيون أمس إنه ينتظر من السلطات العامة ألا تكون محايدة فقط بل وملتزمة حرفيا بتنفيذ القانون لضمان الشفافية في مراكز الاقتراع. وأضاف أنه يتعين أن تعكس الانتخابات الصورة الحقيقية للخريطة السياسية في البلاد.

وكان الملك يتحدث في ذكرى مرور 49 عاما على ثورة الملك والشعب حيث نفي جده الملك محمد الخامس عام 1953 إلى مدغشقر أثناء خضوع المغرب للحماية الفرنسية.

وقال العاهل المغربي "أنتظر من الناخبين أن يقوموا بدورهم في اختيار أحسن العناصر لتكون المؤسسات النيابية سندا قويا للأجهزة التنفيذية"، وأضاف "إن هدفنا الأسمى هو تكريس مصداقية المؤسسات بشكل يمكن من ترسيخ ديمقراطيتنا وجعلها أداة فعالة لكسب رهانات التنمية".

وتوجد بالمغرب 33 جماعة سياسية في مقدمتها حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إلا أن مسؤولين توقعوا أن يشارك 24 حزبا فقط في الانتخابات. ويأمل حزب العدالة والتنمية وهو الحزب الإسلامي الوحيد الممثل بالبرلمان بنحو 14 مقعدا، في مضاعفة حصته في الانتخابات القادمة.

يشار إلى أن انتخابات عام 1997 تميزت بضعف مشاركة الناخبين التي وصلت إلى 58.7%، وكانت الجماعات اليسارية بقيادة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الموجودة في السلطة الآن، أدانت النتائج في حينها واتهمت وزارة الداخلية بالتغاضي عن أعمال تلاعب واحتيال شابت الانتخابات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة