ممثل مصري: المسرح يعيش أزمة والسينما تعيش انفراجا   
الاثنين 1426/7/24 هـ - الموافق 29/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:40 (مكة المكرمة)، 10:40 (غرينتش)
قلة الجمهور سبب رئيس لأزمة المسرح
أكد الممثل المصري أشرف عبد الباقي أن السينما المصرية تشهد حاليا انفراجا مقارنة بما كانت عليه في السنوات العشر الأخيرة بعد أن زاد عدد الأعمال المقدمة وزاد عدد دور العرض.
 
وأوضح عبد الباقي أن الأزمة الحقيقية حاليا تتضح في المسرح الذي يعاني من غياب الجمهور وبالتالي عدم وجود الإيرادات ما يؤدي لابتعاد النجوم وعدم إقبالهم عليه وتوجههم إلى السينما أو التلفاز.
 
وأضاف أن تزايد عدد الأعمال السينمائية المقدمة في الأعوام الخمسة الأخيرة أدى إلى تواري الحديث عن وجود الأزمة لكنه لم يلغه تماما إلى جانب أنه زاد من جودة الأعمال المقدمة التي يطلق عليها النقاد "الكيف" مثلما يطلقون على عدد الأعمال "الكم" مشيرا إلى أن زيادة الكم أدى إلى خروج "كيف" أفضل من سنوات كثيرة مضت.
 
وأشار إلى أن أسباب أزمة المسرح في رأيه الشخصي ترجع إلى أمرين أولهما تزايد عدد القنوات الفضائية بشكل مبالغ فيه وسهولة استقبالها الذي يؤدي إلى تكاسل الجمهور عن الذهاب إلى المسرح والثاني ظهور الهاتف المحمول الذي ابتلع الميزانية التي كانت الأسرة تخصصها للترفيه ما جعل الجميع يعزف عن ارتياد المسرح باعتباره الأغلى بين أماكن الترفيه مقارنة بالسينما.
 
ويعمل عبد الباقي حاليا في مسلسل تلفزيوني بعنوان "من غير ميعاد" يدور حول مذيع شاب يتعرض لمواقف مختلفة من خلال عمله في برنامج جماهيري يجعله يشارك الكثيرين مشاكلهم ويصبح دون قصد طرفا فيها وينتظر أن يعرض المسلسل في رمضان المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة