أندية الدوري التونسي تتهم الحكام بالفساد   
الأحد 1437/7/10 هـ - الموافق 17/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:12 (مكة المكرمة)، 12:12 (غرينتش)
مجدي بن حبيب-تونس

تعيش الكرة التونسية في الأشهر الأخيرة على وقع الاتهامات الخطيرة الموجهة ضد الحكام بالفساد، والتلاعب بنتائج مباريات دوري الدرجة الأولى لخدمة أندية معينة على حساب أخرى.

ومع قرب نهاية الموسم الكروي، ألقت الأخطاء التحكيمية الفادحة بظلالها على الأوساط الكروية، ووضعت مصداقية الدوري موضع شبهة بعد أن أثرت مباشرة على نتائج بعض المقابلات في صراع التتويج أو في تفادي الهبوط.

وجاءت مباراة الترجي والأفريقي أوائل الشهر الجاري لتفتح صفحة جديدة من الجدل حول التلاعب بنتائج المباريات، وصحة الشبهات التي تزعم وجود "منظومة فساد" تتولى شؤون الكرة.

لطفي بلجة طالب باستقدام حكام أجانب لإدارة المباريات الحاسمة بالدوري (الجزيرة)

أخطاء واتهامات
ووجه الأفريقي اتهامات خطيرة لاتحاد الكرة وعدد من الحكام، مطالبا السلطات بفتح تحقيق في ما اعتبره "منظومة فساد" للتلاعب بالنتائج.

وقال رئيس النادي سليم الرياحي إن نتائج البطولة أضحت محسومة بقرار من اتحاد الكرة وبتنفيذ شبكة من الحكام المقربين من بعض الأندية، على حد قوله.

وتابع في حوار تلفزيوني بثته القناة التاسعة "نحن نعرف مسبقا الفريق الذي سيتوج بلقب الدوري، وهناك مؤامرة تحركها أطراف داخل الاتحاد وشبكة فساد تضم بعض الحكام".

وقال  الرياحي "الجامعة (الاتحاد) فاسدة ووزير الرياضة جبان، نطالب بفتح تحقيق قضائي حول الشبهات التي تلاحق مسؤولي لجنة التحكيم".

وجاءت اتهامات رئيس الأفريقي عقب هزيمتين تلقاهما فريقه ضد النجم الساحلي والترجي بالنتيجة ذاتها (1-2) مما عقد وضعيته في أسفل الترتيب.

وشن الأفريقي حملة شعواء على حكم مباراته ضد الترجي بعد إلغائه هدفا أثبتت الصور التلفزية شرعيته، وذلك عندما كانت النتيجة متعادلة بهدف لمثله قبل أن يعود الترجي ليختطف الفوز (2-1).

 احتجاجات على قرار الحكم بمباراة الترجي والصفاقسي (الجزيرة)

من جهته، شكك الصفاقسي في مصداقية مباريات الدوري ونزاهة بعض الحكام، في تصريحات لرئيسه لطفي عبد الناظر.

ووجه عبد الناظر اتهامات خطيرة للحكم الصادق السالمي الذي أدار مباراة فريقه ضد الترجي، متهما إياه بالانتماء لشبكة فساد تسعى لخدمة أندية مقربة من الاتحاد.

وانضم الملعب ومستقبل القصرين واتحاد بنقردان ومستقبل المرسى لزمرة الأندية المحتجة على الحكام، والمطالبة باللجوء للتحكيم الأجنبي في المباريات القادمة لوقف نزف الأخطاء.

وطالب رئيس فرع الكرة بالملعب لطفي بلجة -في تصريح للجزيرة نت- اتحاد الكرة باستقدام حكام أجانب لإدارة المباريات الحاسمة نهاية الدوري بعد الفشل الذريع للتحكيم المحلي، على حد قوله.

توفيق العجنقي: التشكيك في نزاهة الحكام محاولة يائسة من الأندية لتبرير فشلها (الجزيرة)

تبرير الفشل
وردا على سيل الاتهامات، قال عضو لجنة متابعة الحكام بالاتحاد توفيق العجنقي "الهفوات التحكيمية لا يمكن أن تمحى من مباريات كرة القدم، والتشكيك في نزاهة الحكام محاولة يائسة من الأندية لتبرير فشلها".

ويرى أن اللجوء للتحكيم الأجنبي ليس الحل المناسب، بدليل أن الاتحاد اعتمد عليهم في السابق ولكنهم ارتكبوا أخطاء أكثر فداحة من الهفوات التي وقع فيها الحكام المحليون، على حد قوله.

وطالب العجنقي الأندية التي تملك ما يدين الحكام بالفساد بتقديمها لاتحاد الكرة وللقضاء لاتخاذ الإجراءات المناسبة.

بدوره، وصف عضو الاتحاد محمد السلامي موجة التشكيك التي طالت حكام الدوري بالمجانية والمبالغ فيها، معتبرا أن أخطاء التحكيم لم تكن مؤثرة على مسار المباريات.

وقال السلامي للجزيرة نت "الاتهامات أصبحت على درجة عالية من الخطورة لأن بعض الأندية ترفض قبول الهزيمة، ثقتنا ما تزال قائمة بالحكم المحلي رغم بعض الأخطاء التي عاقبنا مرتكبيها، ومن المستبعد اللجوء للحكام الأجانب".

وتسبب أداء الحكام في تصاعد الاحتجاجات من قبل الأندية، كما أفضى إلى حصول اشتباكات عنيفة وأحداث فوضى على المستطيل الأخضر والمدرجات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة