روسيا تجدد عرضها مشاركة إيران برنامج التخصيب بموسكو   
الأحد 1426/11/24 هـ - الموافق 25/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:37 (مكة المكرمة)، 0:37 (غرينتش)

المقترح الروسي يتيح لإيران مواصلة برنامجها مع نقل التخصيب إلى روسيا (الفرنسية-أرشيف)

قالت روسيا إنها لا تزال عند استعدادها لبناء مشروع مشترك مع إيران في الأراضي الروسية لتخصيب اليورانيوم في محاولة لنزع فتيل الأزمة بين إيران والغرب الذي يتخوف من استخدام طهران هذا البرنامج لإنتاج سلاح نووي.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن السفارة الروسية في طهران قدمت إلى الجانب الإيراني مذكرة رسمية تقول إن الاقتراح الروسي السابق لإنشاء شركة روسية إيرانية مشتركة لتخصيب اليورانيوم ما زال قائما.

وتقضي الخطة الروسية التوفيقية السماح لطهران بإنشاء برنامج مدني للطاقة النووية مقابل موافقتها على نقل عملية التخصيب إلى روسيا.

ويأتي ذلك بعد إعلان دبلوماسي بالاتحاد الأوروبي أن طهران رفضت هذا الاقتراح في محادثات بفيينا مع كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا جرت الأربعاء.

وقال المفاوض الإيراني محمد مهدي أخوند زادا إن الجانب الإيراني حث ثلاثي الاتحاد الأوروبي على التصرف على أساس أن التخصيب سيجرى في الداخل، مضيفا أن أي خيار آخر مرفوض ويمثل "إهانة" لسيادة إيران.

وتساعد روسيا منذ فترة طهران على تطوير برنامجها لإنتاج الطاقة الكهربائية نوويا. وتبني روسيا حاليا أول محطة للطاقة النووية لإيران في بوشهر جنوب البلاد في صفقة تبلغ قيمتها مليار دولار.

ولكن الولايات المتحدة خصوصا والغرب عموما يتخوفون من نجاح طهران في إنتاج بلوتونيوم يمكن استخدامه في صنع أسلحة من مفاعل بوشهر عندما يبدأ تشغيله.

وعرض الاتحاد الأوروبي على مدى عامين حوافز تجارية على إيران في مقابل تخليها عن أنشطة تخصيب اليورانيوم. لكنه جمد المحادثات في أغسطس/آب الماضي عندما استأنفت إيران معالجة اليورانيوم الخام التي كانت علقتها بعد أن عثر مفتشو الأمم المتحدة على برنامج نووي سري مضى عليه 18 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة