إصابات بسلالة قاتلة من الدرن في جنوب أفريقيا   
السبت 1427/9/15 هـ - الموافق 7/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:03 (مكة المكرمة)، 13:03 (غرينتش)

السل يجد طريقه بسرعة لمرضى الإيدز لضعف مناعتهم (أرشيف)
ذكر مسؤولون في مجال الصحة بجنوب أفريقيا أنهم اكتشفوا عشر حالات إصابة جديدة بسلالة مقاومة بدرجة كبيرة للعقاقير من مرض السل "الدرن" أمس الجمعة في إقليم مجاور لبوتسوانا حيث سبق أن رصدت هناك.

وأكدت اختبارات معملية وفاة أربعة أشخاص بالمرض الذي يرمز له بحروف "إكس دي آر تي بي" منهم اثنان منذ يوليو/تموز في الإقليم الشمالي الغربي المجاور لبوتسوانا.

وقال مسؤول إن ستة أشخاص يتلقون علاجا، وإن أحد المرضى الستة كان زائرا من دولة ليسوتو الصغيرة المجاورة التي تحيط بها جنوب أفريقيا، مما أثار مخاوف من احتمال انتقال المرض الشديد العدوى عبر الحدود.

وقال ليسيبا مولالا المتحدث باسم إدارة الصحة في الإقليم الشمالي الغربي إن هناك ما يدعو إلى القلق لكن ليس هناك ما يدعو إلى الذعر، وناشد موظفي الإدارة تكثيف جهودهم لاكتشاف حالات الإصابة بالسل ومساندة المرضى.

ووفقا لأحدث الإحصاءات فإن إجمالي الوفيات الناجمة عن مرض "إكس دي آر تي بي" في جنوب أفريقيا يقدر بنحو 78 منذ يناير/كانون الثاني 2005، والوفيات الأخرى المعروفة كانت في إقليم كوازولو ناتال بشرق البلاد حيث اكتشفت السلالة الخطيرة للمرض أولا.

ومرض "إكس دي آر تي بي" سبب رئيسي لوفاة مرضى الإيدز لتوغله في أجهزة مناعتهم الضعيفة.

ومعظم الذين توفوا بالفعل بالمرض كانوا من حاملي فيروس إتش آي في المسبب لمرض الإيدز. وعبر مسؤولون عن قلقهم من أنه مع إصابة شخص من كل تسعة أشخاص في جنوب أفريقيا بفيروس الإيدز فإن كثيرين قد يكونون عرضة للإصابة بالسلالة الفتاكة من مرض السل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة