الاتحاد الأفريقي يختتم قمته ويعد بإنهاء الصراعات الدموية   
الأربعاء 1423/5/1 هـ - الموافق 10/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القادة الأفارقة يستمعون لخطاب الرئيس القذافي أمس
أنهى القادة الأفارقة في مدينة ديربان بجنوب أفريقيا أول قمة لهم بعد تأسيس الاتحاد الأفريقي الذي حل محل منظمة الوحدة الأفريقية. وعبر القادة الأفارقة عن ارتياحهم لنتائج اجتماعهم الذي وصفوه بأنه الحدث الأهم في تاريخ القارة المعاصر.

وقد قرر القادة في قمتهم إنشاء مجلس أمن أفريقي وقوة تدخل سريع لفض النزاعات الدموية، كما وقعوا عددا من المحاضر الخاصة بمؤسسات الاتحاد الجديد.

ووضع الاتحاد الأفريقي الجديد على سلم أولوياته العمل على تضميد جراح القارة التي تمزقها الحروب والفقر عازما على ألا يقع فريسة للصراعات الداخلية والاضطرابات المالية التي كبلت منظمة الوحدة الأفريقية.

وقال رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي أمس الثلاثاء لدى إعلان الاتحاد خلفا للمنظمة التي ظلت غير فاعلة لفترة طويلة إنه قد "حان الوقت لأن تحتل أفريقيا مكانها الصحيح في الشؤون العالمية وإنهاء تهميش أفريقيا".

ولم يرد أي ذكر للأحاديث الدائرة عن وباء الإيدز الذي يجتاح القارة أو أزمة الغذاء التي تطبق على جنوب القارة أو التوترات السياسية في زيمبابوي.

ثابو مبيكي يلقي كلمته في حفل الافتتاح أمس

وقال مسؤولون من جنوب أفريقيا إن التأييد قوي لخطوة مبيكي بعقد اجتماع بشأن التعديلات التي اقترحتها ليبيا وقضايا أخرى معلقة في موزمبيق في غضون 12 شهرا. ولم يرد في البيان الختامي للقمة أي ذكر لهذا الاجتماع، وقال متحدث باسم رئيس جنوب أفريقيا إنه قد تم الاتفاق على عقد الاجتماع في غضون ستة أشهر.

ويريد الرئيس الليبي العقيد معمر القذافي أن تصبح أفريقيا دولة واحدة لها جيش موحد، وهي أفكار سخر منها الغرب واعتبرها بعيدة عن الواقع. وقال وليام زارتمان المتخصص في الشؤون الأفريقية في جامعة جونز هوبكينز بالولايات المتحدة "من الواضح أنهم بعيدون تماما عن المسار إذا كانوا يفكرون في الخوض في مثل الأمور الخيالية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة