هولند يتقدم ساركوزي باستطلاعات الرأي   
الجمعة 1432/11/25 هـ - الموافق 21/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:10 (مكة المكرمة)، 18:10 (غرينتش)

فرانسوا هولند سينافس الرئيس نيكولا ساركوزي في رئاسيات 2012 (الفرنسية)

أظهر استطلاع للرأي أن فرانسوا هولند مرشح الحزب الاشتراكي للانتخابات الرئاسية الفرنسية المقررة عام 2012 يتقدم في استطلاعات الرأي بفارق شاسع على الرئيس نيكولا ساركوزي.

وبيّنت نتائج استطلاع لصحيفة لو جورنال دو ديمانش حصول هولند على 35% من التأييد في نوايا التصويت بالجولة الأولى مقابل 25% لساركوزي منافسه الرئيسي، وعلى 60% في الجولة الثانية متفوقاً عليه بعشر نقاط.

وقالت الصحيفة إن هولند تفوق بهذه النسبة على فرانسوا ميتران (1988) الرئيس الاشتراكي الوحيد في فرنسا حتى يومنا هذا، والذي كان حصل على 34.11% من التأييد في الجولة الأولى أمام جاك شيراك.

وماتزال زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن في المرتبة الثالثة بـ17% من نوايا التصويت في الجولة الأولى.

وحصل وزير البيئة جان لوي بارلو والنائب بالجمعية الوطنية فرانسوا بايرو على 6.5% وزعيم الحزب اليساري جان لوك ميلينشون على 6%.

وحازت المرشحة البيئية إيفا جولي على 4.5% ووزير الخارجية السابق دومينيك دوفيلبان على 2% ووزير الدفاع هرفي مورين على 1%.

طموح ساركوزي للانتقال إلى الدورة الثانية متصدرا أمام هولند (يمين) يبدو أكثر صعوبة (رويترز-أرشيف)
استطلاع آخر
وبين استطلاع أجراه معهد "سي أس آي" ونشرت نتائجه الأربعاء الماضي، أنه في حال جرت الانتخابات اليوم فإن هولند سيحصل في الدورة الأولى على 35% من الأصوات مقابل 25% لساركوزي و16% لمارين لوبن و9% لفرانسوا بايرو.

وأكد المعهد أن "طموح ساركوزي للانتقال إلى الدورة الثانية متصدرا النتائج يبدو تحقيقه أكثر صعوبة في ظل استبعاد 61% من الفرنسيين اليوم التصويت له في الدورة الأولى".

وفي الدورة الثانية أظهر الاستطلاع أن هولند سيحصل على 62% من الأصوات بفضل كمية الأصوات الكبيرة التي سيحصل عليها من اليسار والوسط مجتمعين.

من جهة ثانية تبين أن 65% ممن شملهم الاستطلاع يعتبرون أن "المشروع الرئاسي الذي سيقدمه هولند يميل أكثر إلى خانة يسار الوسط" مقابل 19% اعتبروا أنه يندرج فعلا في خانة اليسار.

واعتبر 59% ممن شملهم الاستطلاع أن الحزب الاشتراكي خرج "معززا وموحدا" من الانتخابات التمهيدية التي جرت الأحد الماضي، وفاز فيها ببطاقة الترشيح الرئاسية هولند الزعيم السابق للحزب والذي يسلك اليوم خطا اشتراكيا ديموقراطيا معتدلا.

وللمرة الأولى في تاريخه، اعتمد الحزب الاشتراكي مبدأ الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشحه للرئاسيات المقررة الربيع المقبل، على الطريقة الأميركية، أي انتخابات مفتوحة لكل الناخبين الذين يضعون أنفسهم في خانة اليسار.

وقد شارك في انتخابات الحزب الاشتراكي التي جرت يومي 9 و16 أكتوبر/ تشرين الأول أكثر من 2.7 مليون ناخب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة