المبيدات تشوه الأجنة   
الخميس 1430/12/16 هـ - الموافق 3/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:40 (مكة المكرمة)، 11:40 (غرينتش)

 
حذرت دراسة
جديدة من أن الأطفال الذكور الذين يولدون لأمهاتٍ يستخدمن المبيدات الحشرية خلال الأشهر الأولى من الحمل، يتعرضون لخطر الإصابة بتشوهات في العضو الذكري ومجرى البول.

وذكر موقع هلث دي نيوز أن هذا العيب يصيب اثنين من بين كل خمسمائة طفل ذكر، موضحاً أن الذين يصابون بهذه الحالة يكون مجرى البول قصيراً.

وقارن الباحثون بالدراسة الجديدة، التي أعدها فريق من العلماء في برشلونة ولندن، بين 471 طفلاً ولدوا بهذه الحالة و490 آخرين لا يعانون منها.

وسئلت أمهات هؤلاء الأطفال بالدراسة عن أسلوب حياتهن وأوضاعهن الاجتماعية، وما إذا كن قد استخدمن المواد الطاردة للحشرات أو تلك الخاصة بإتلاف النباتات خلال الحمل.

وتبين أن استخدام بعض المحاليل والمواد المخصصة الطاردة للحشرات زادت معدلات الإصابة بهذا التشوه بحوالي 73%، بحسب الدراسة التي نشرت بدورية الطب المهني والبيئي.

كما تبين للباحثين أن استخدام هذه المواد خلال الأشهر الستة الأولى من الحمل تزيد خطر الإصابة بهذه الحالة بنسبة 81%.

ولم تشر الدراسة إلى أنواع المبيدات الحشرية التي تسبب هذه الأضرار أو عدد المرات التي استخدمت فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة