الاتحاد الأوروبي يتهم صربيا بمحاولة تمزيق كوسوفو   
السبت 1429/2/24 هـ - الموافق 1/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:54 (مكة المكرمة)، 23:54 (غرينتش)

ضباط شرطة صرب يتظاهرون في بلدة حدودية مع كوسوفو (رويترز)

اتهم مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى كوسوفو، بيتر فيث صربيا بمحاولة تمزيق العلاقات بين الأغلبية الألبانية والأقلية الصربية في كوسوفو.

وقال فيث في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء كوسوفو هاشم تاتشي في بريشتينا الجمعة إن صربيا تعمل على تقسيم كوسوفو.

وأضاف أن مهمة بعثة الاتحاد الأوروبي المقررة في كوسوفو التي تشارك فيها 15 دولة اعترفت باستقلال كوسوفو "تتضمن رسالة قوية مفادها أن هذه المجموعة لن تسمح بتقسيم كوسوفو".

من جهته قال هاشم تاتشي إن الأقلية الصربية في كوسوفو سوف تتمتع بضمانات كبيرة جدا تفوق ما عرضته دول الاتحاد الأوروبي، مشددا على أنه لا يمكن تقسيم بلاده.

وفي وقت سابق اعترفت أيرلندا باستقلال كوسوفو، وأعلنت ألمانيا الجمعة عزمها إرسال المزيد من قواتها إلى هناك لتعزيز الأمن واحتواء الاضطرابات التي أعقبت الاستقلال.

أما روسيا التي تدعم صربيا في موقفها الرافض لاستقلال كوسوفو فأعلنت على لسان سفيرها في الأمم المتحدة فاتالي تشيركين الليلة الماضية أن مهمة الاتحاد الأوروبي في كوسوفو غير شرعية.

وفي بلغراد قال رئيس الوزراء الصربي فوسيلاف كوستونيتشا الجمعة إن "كوسوفو هي صربيا وعلينا أن نسلح أنفسنا بالصبر من أجل استعادة كوسوفو".

في غضون ذلك حفظت الشرطة الصربية ملفات التحقيق مع 80  شخصا اتهموا بالمشاركة في الهجوم على السفارة الأميركية وعدد من سفارات الدول التي اعترفت باستقلال كوسوفو في بلغراد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة