الكونغرس يضاعف الجائزة المخصصة لاعتقال أو قتل بن لادن   
السبت 1428/6/29 هـ - الموافق 14/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:28 (مكة المكرمة)، 5:28 (غرينتش)

أسامة بن لادن في صورة التقطت له بمدينة جلال آباد بأفغانستان عام 1998
(الفرنسية)
ضاعفت الولايات المتحدة المبلغ الذي رصدته لكل من يساعد في إلقاء القبض أو قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي تتهمه واشنطن بالوقوف وراء أحداث 11  سبتمبر/أيلول 2001.

 

فقد رفع مجلس الشيوخ الأميركي في جلسة له اليوم المبلغ إلى 50 مليون دولار وذلك بعد التصويت على قرار بهذا الشأن تلا تقارير استخباراتية عدة أفادت بأن تنظيم القاعدة نجح في إعادة بناء قدراته لتدريب وتنفيذ الضربات "الإرهابية"، كما ورد في نص مشروع القرار.

 

وحظي القانون الذي يندرج تحت إطار برنامج العدالة التابع لوزارة الخارجية، بأغلبية ساحقة بلغت 87 صوتا مقابل صوت واحد.

 

السيناتور برايون دراغون نائب ولاية داكوتا الشمالية، الذي ساهم في صياغة التعديل المتصل بقانون السياسة الدفاعية، قال في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية "لقد مرت 6 سنوات والقاعدة تبني معسكراتها الإرهابية مع طالبان في ملجأ آمن. ست سنوات مرت وهم يعيدون تجميع قواهم لمهاجمتنا".

 

وحذر السيناتور دراغون من أن تنظيم القاعدة "يبقى من أخطر التهديدات التي تواجهها الولايات المتحدة حتى بعد الحرب على أفغانستان والعراق وبعد مليارات الدولارات التي أنفقت لتعزيز الأمن الداخلي، ومقتل الآلاف من الجنود".

 

ويأتي التصويت على هذا القرار مع تزايد النقاشات حول زيادة احتمال تعرض الولايات المتحدة لضربة على يد القاعدة.

 

جاء ذلك في تصريح لوزير الأمن الداخلي مايكل شيرتوف الأسبوع الفائت عندما قال إن لديه "إحساسا قويا بوجود مخاطر كبيرة باحتمال وقوع هجوم ما".

 

غير أن الرئيس جورج بوش نفى في تصريح له يوم الخميس الفائت صحة التقارير الاستخباراتية التي ترى أن القاعدة عادت إلى قوتها التي كانت عليها قبل أحداث سبتمبر/أيلول 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة