السفارة الأميركية تحذر رعاياها في السعودية   
الأحد 1421/9/22 هـ - الموافق 17/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طالبت الولايات المتحدة الأميركية رعاياها في المملكة العربية السعودية بتوخي الحذر بعد إصابة بريطاني بجروح بالغة في ثالث انفجار سيارة ملغومة بالسعودية في أقل من شهر واحد.

وقالت السفارة الأميركية في الرياض إنه يتعين على الأميركيين أن يتفادوا ترك سياراتهم دون حراسة ويجب أن يغلقوها طوال الوقت.

ونصحت السفارة في آخر تقرير أمني لها بتفتيش السيارات تفتيشا شاملا حال تركها دون حراسة.

وقال متحدث باسم السفارة إن التقرير إجراء أمنى روتيني للأميركيين المقيمين في المملكة والبالغ عددهم 40 ألفا.

وكان بريطاني قد أصيب بجروح خطيرة في انفجار طرد وضع قرب الزجاج الأمامي لسيارته في مدينة الخبر شرقي السعودية الجمعة الماضية.

وهذا الهجوم هو الثالث من نوعه الذي يستهدف بريطانيين في المملكة خلال شهر. ففي 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قتل مواطن بريطاني وأصيبت زوجته بجروح طفيفة إثر انفجار سيارتهما التي كانت ملغومة على ما يبدو. وبعد أقل من أسبوع أصيب ثلاثة بريطانيين وأيرلندية بجروح في انفجار سيارتهم في الرياض.

وكرر تقرير السفارة الأميركية تحذيرا سابقا بأن الحكومة الأميركية لديها معلومات عن مخططات لشن هجمات على رعايا ومصالح أميركية في منطقة الخليج وتركيا.

وكانت الولايات المتحدة قد أصدرت تحذيرا لمواطنيها ومنشآتها في جميع أنحاء العالم بعد الهجوم الانتحاري الذي تعرضت له المدمرة الأميركية (كول) في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بميناء عدن اليمني مما أسفر عن مقتل 17 بحارا أميركيا.

وأكدت وزارة الداخلية السعودية أمس الأول أن عددا من المشتبه بهم بينهم أميركي أوقفوا في إطار التحقيق الجاري لكشف ملابسات الانفجارين اللذين وقعا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في الرياض.

ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الانفجارات التي قالت السلطات السعودية إن وراءها دوافع شخصية على الأرجح.

وزادت هذه الهجمات المخاوف من أن الغربيين في الشرق الأوسط أصبحوا مستهدفين في الحملة المناهضة للغرب بسبب استشهاد أكثر من ثلاثمائة فلسطيني برصاص الجنود الإسرائيليين في المواجهات الدامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 28 سبتمبر/أيلول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة