مقتل جندي تركي في عمليات ضد الممقاتلين الأكراد   
الخميس 1427/7/2 هـ - الموافق 27/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:41 (مكة المكرمة)، 16:41 (غرينتش)

القوات التركية تهدد بملاحقة المسلحين الأكراد داخل الأراضي العراقية (رويترز-أرشيف)


قتل جندي تركي وأصيب اثنان آخران جراء انفجار لغم أرضي في إحدى مدن منطقة جنوبي شرقي البلاد التي تقطنها أغلبية كردية.

وقد وقع الانفجار الذي نسبته السلطات التركية للمتمردين الأكراد، في طريق تستعمله القوات التركية في مدينة بنغول ذات الطبيعة الجبلية.

ويقول مكتب محافظ المدينة إن الحادث وقع في وقت تتواصل فيه العمليات العسكرية التي تقودها القوات الحكومية ضد المسلحين الأكراد في المنطقة.

وقد كثف الجيش التركي في الأيام الماضية عملياته ضد عناصر حزب العمال الكردستاني المحظور بعد أن لقي نحو 15 من أفراد القوات الحكومية مصرعهم في اشتباكات مع المتمردين الأتراك.

ويعتقد أن الآلاف من أعضاء حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا يتمركزون في جبال شمالي العراق، وأنهم يتسللون من هناك عبر الحدود لمهاجمة قوات الجيش والشرطة التركية وأهداف أخرى.

وعلى خلفية ذلك تهدد القوات التركية بالتوغل داخل التراب العراقي لملاحقة المتمردين الأتراك في حال فشل القوات العراقية والأميركية في وقف تحركات عناصر الحزب الذي تعتبره أنقرة وواشنطن والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية.

وقد تعهدت الولايات المتحدة مؤخرا بالتعامل بمزيد من الحزم مع الهجمات عبر الحدود التي يشنها متمردون أكراد يتمركزون في شمالي العراق. وتقول واشنطن إنه تم التفاهم على "وضع إطار ثلاثي الأطراف بين الولايات المتحدة والعراق وتركيا للتعامل مع هذه القضية".

وتلقي تركيا باللائمة على حزب العمال الكردستاني في مقتل ما يزيد عن 30 ألف شخص منذ بدء حملته للحصول على وطن مستقل للأكراد عام 1984.

وارتفعت وتيرة الأعمال المسلحة جنوبي شرقي تركيا منذ أبريل/نيسان حين أرسل الجيش التركي قوات إضافية للمنطقة قوامها 40 ألفا لتعزيز القوة البالغ قوامها 220 ألفا والمنتشرة بمحاذاة الحدود مع العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة