يعالون يتسلم رئاسة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي   
الثلاثاء 1423/4/28 هـ - الموافق 9/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شارون وبن إليعازر يقلدان يعالون شاراته الجديدة إيذانا بتسلم رئاسة هيئة أركان جيش الاحتلال
دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون رئيس أركان جيشه الجديد الجنرال موشي يعالون إلى مواصلة المعركة ضد ما أسماه بالإرهاب في إشارة منه للحملة المستمرة التي تقودها قوات الاحتلال ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

جاء ذلك خلال حقل التسليم والتسلم الذي جرى في مقر رئاسة الحكومة بحضور شارون وأعضاء حكومته وضباط الأركان. وتسلم يعالون خلال الحفل مهام قيادة جيش الاحتلال رسميا من خلفه الجنرال شاؤول موفاز.

وأضاف شارون "يبدو أن فرصة للتوصل إلى السلام فتحت أمامنا وعندي النية بعدم تفويت هذه الفرصة", مشيرا إلى إعلان الرئيس الأميركي الأخير حول الشرق الأوسط، إلا أنه شدد على أن تحقيق السلام يرتكز على القوة العسكرية.

ودعا شارون رئيس أركانه الجديد إلى إعداد جيشه "لمواجهة تهديدات أخرى في محيطنا القريب والأبعد"، ملمحا بشكل خاص إلى إيران.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن اختيار يعالون في هذا المنصب يعني مواصلة سياسة جيش الاحتلال إبان فترة رئيس أركانه السابق، مشيرا إلى أن قائد الجيش الجديد يحمل نفس توجهات سلفه.

الجنرال يعالون
وبدأ الجنرال يعالون حياته العسكرية في فرقة المظليين بجيش الاحتلال عام 1968، وشارك في الحرب الإسرائيلية العربية في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1973 ضمن هذه الوحدة التي شغل فيها مراكز قيادية عدة بينها مركز قائد النخبة للمظليين, وقائد كتيبة ومساعد قائد فيلق خلال حرب لبنان (1982) حيث أصيب بجروح.

وفي عام 1986 تابع دراساته في المدرسة البريطانية لضباط الأركان في كمبرلي، وعين عام 1990 قائدا لفرقة المظليين, وهي من فرق النخبة في سلاح المشاة بجيش الاحتلال.

تسلم يعالون قيادة قوات الاحتلال الإسرائيلية في الضفة الغربية عام 1992، ثم انتقل قائدا لوحدة مصفحات عام 1993.

رقي إلى رتبة جنرال في يونيو/ حزيران عام 1995, ودخل هيئة الأركان كرئيس للاستخبارات العسكرية. وفي مايو/ أيار عام 1998, استلم قيادة المنطقة العسكرية في وسط إسرائيل التي تشمل الضفة الغربية. وفي سبتمبر/ أيلول عام 1999 عينه الجنرال موفاز في منصب مساعد رئيس الأركان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة