سرقة ثلاثة ملايين دولار من مطار هيثرو بلندن   
الثلاثاء 1423/1/6 هـ - الموافق 19/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرة البوينغ التابعة لشركة طيران جنوب أفريقيا رابضة بمطار هيثرو في لندن بعد عملية السطو
أعلنت الشرطة في بريطانيا أن لصوصا متنكرين في هيئة ضباط شرطة سطوا على شاحنة صغيرة بمطار هيثرو بلندن وهربوا بعد استيلائهم على ثلاثة ملايين دولار نقدا وصلت لتوها على طائرتين قادمتين من جنوب أفريقيا.

وقالت الشرطة إن رجلين وصفا بأنهما آسيويان في العشرينيات من عمرهما، أوقفا السائق ثم أجبراه تحت التهديد بسكين على الخروج من بوابة أمن قبل أن يتخلصا من الشاحنة ويهربا في سيارة.

وأوضح مفتش الشرطة السرية تيم وايت للصحفيين بالمطار أن السائق لم يصب بأي أذى وقام بإبلاغ الشرطة على الفور. وأضاف أن النقود كانت محفوظة في حاويتين فضيتين كبيرتين. وقال متحدث باسم خطوط جنوب أفريقيا في جوهانسبرغ إن اللصوص تنكروا في هيئة رجال أمن المطار.

وتعتبر عملية السطو هذه التي حدثت في وضح النهار هي الثانية خلال شهر تتم فيها سرقة عدة ملايين من الدولارات في مطار هيثرو -وهو من أكثر مطارات العالم ازدحاما- على الرغم من إجراءات الأمن المشددة منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول في الولايات المتحدة.

وفي عملية مشابهة بشكل مذهل الشهر الماضي فر لصوص ومعهم 6.5 ملايين دولار بعد أن هاجموا شاحنة صغيرة لنقل النقود تابعة للخطوط الجوية البريطانية بالمطار. وبعد هذا الحادث طلب وزير النقل البريطاني ستيفن بايرز ووزير الداخلية ديفد بلانكيت تقريرا فوريا عن كيفية وقوع هذا السطو في وقت كان أمن المطار فيه على أشده. وقالت الشرطة إنها ألقت القبض منذ ذلك الحين على رجل يشتبه في علاقته بالسطو الذي وقع في فبراير/شباط الماضي.

وكان مطار هيثرو قد شهد عام 1983 أكبر عملية سطو في بريطانيا. وتم الاستيلاء في تلك العملية على 26 مليون جنيه إسترليني (37 مليون دولار). فقد تغلبت حينئذ عصابة مؤلفة من ستة أشخاص على حراس الأمن في أحد مستودعات المطار وهرب اللصوص ومعهم سبائك ذهبية وكمية من الماس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة