الجيش الأميركي يشكل مليشيا أفغانية لمحاربة طالبان   
الاثنين 1424/12/19 هـ - الموافق 9/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجيش الأميركي يستعين بالمليشيا الأفغانية للتصدي لهجمات طالبان
كشف الناطق باسم الجيش الأميركي في أفغانستان براين هيلفرتي عن أن الجيش يدرس تشكيل مليشيا أفغانية جديدة تكون تابعة له سيطلق عليها اسم الحرس الأفغاني.

وقال إن هذا الحرس سيكون جيشا مؤقتا يضم عناصر مليشيا تنشط حاليا في خدمة القادة العسكريين المحليين وسيستخدم للحفاظ على الأمن في الولايات الأفغانية، موضحا أن رواتبه سيدفعها الجيش الأميركي كما أنه سيشارك في عمليات قوات التحالف المناهضة لطالبان.

وأكد هيلفرتي أن عناصر الحرس الأفغاني سيحلون محل المليشيا الأفغانية من قدماء المجاهدين، ويستخدم الجيش الأميركي آلافا من عناصر المليشيا لحماية قواعده هناك ويرافقهم جنود أميركيون في الدوريات.

غير أن المصدر نفى أن يكون السبب وراء تشكيل الجيش الأفغاني هو إخفاق قوات التحالف في محاربة ما يسمى بالإرهاب، وقال إن "الحل الأمثل للمشكلات الأفغانية ينبغي أن يأتي على يد الأفغان أنفسهم".

وحسب المصدر نفسه فإن ذلك الحرس سيكون مختلفا عن الجيش الأفغاني الجديد الذي يتم تجهيزه من قبل الجيوش الأميركية والبريطانية والفرنسية، ويقدر عدد الجيش الجديد المشكل في مايو/ أيار 2002 بسبعة آلاف رجل، ويتوقع أن يتراوح في يونيو/ حزيران القادم بين 10 و12 ألف جندي.

ومن جهة أخرى أعلنت قوات التحالف أنها استولت على كميات من الأسلحة والذخيرة في ولايات خوست وزابل وبكتيكا، وكانت الأمم المتحدة قد بدأت أول أمس عمليات نزع الأسلحة من أبرز المليشيا الأفغانية المتنازعة.

يذكر أن قوات المليشيا الأفغانية البالغة عشرات الآلاف والمنظمة في عشرة فيالق و32 فرقة تشهد انشقاقات عميقة بسبب انتماءاتها الموزعة على زعماء الحرب والأقاليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة