قتيلان بمواجهات مطار طرابلس الدولي   
الأحد 23/9/1435 هـ - الموافق 20/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:21 (مكة المكرمة)، 12:21 (غرينتش)

قال مسؤولون أمنيون ليبيون اليوم الأحد إن شخصين قتلا عندما أصيب منزلهما بصاروخ طائش أطلق من إحدى المجموعات المسلحة التي تتواجه منذ أسبوع للسيطرة على مطار طرابلس الدولي.

وقال مسؤول أمن المطار الجيلاني الداهش إن "المطار تعرض صباح اليوم لهجوم بقذائف الهاون والصواريخ ومدفعيات دبابات". ووصف الهجوم بالأعنف منذ بداية الاشتباكات الأحد الماضي, مشيرا إلى وجود طائرة تحترق في المدرج.

وأظهرت صور وضعت على شبكات التواصل الاجتماعي طائرة تابعة لشركة الطيران الليبية تحترق بينما ترتفع سحابة دخان فوق المطار.

وأضاف الداهش أن كتائب ثوار الزنتان يتصدون لهجوم شنته مجموعة من مدينة مصراتة المنافسة وجماعات إسلامية أخرى في غرب طرابلس.

الحكومة أعلنت الثلاثاء أن 90% من الطائرات دمرت نتيجة القصف (الأوروبية)

من جهتهم قال سكان منطقة قريبة من المطار إن معارك "عنيفة جدا" تدور، موضحين أنهم رأوا دبابات تشارك في القتال.

وتفجر القتال بعد أيام فحسب من إعلان مليشيا قوية أنها على استعداد لوضع نهاية للاشتباكات العنيفة التي عمقت المخاوف من تحول ليبيا إلى دولة فاشلة.

وأدت الاشتباكات إلى توقف الرحلات الجوية من وإلى ليبيا، وتدمير أكثر من عشر طائرات رابضة على أرض المطار ودفعت الأمم المتحدة لسحب موظفيها من هناك بسبب مخاوف أمنية.

وكانت الحكومة أعلنت الثلاثاء الماضي أن مطار طرابلس تعرض لقصف دمّر 90% من الطائرات الرابضة هناك.

وأوضح المتحدث باسم الحكومة أحمد الأمين -في بيان- أن إصلاح هذه الطائرات يحتاج إلى أشهر ومئات الملايين، مشيرا إلى أن القصف دمّر أيضا خزانات وشاحنات الوقود ومبنى الجمارك والمباني التابعة للصيانة.

ومطار طرابلس مغلق منذ الأحد الماضي بعد هجوم شنته مليشيات إسلامية لطرد كتائب ثوار الزنتان الذين يسيطرون عليه منذ 2011 مع مواقع عسكرية ومدنية أخرى في جنوب العاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة