تضارب الأنباء بشأن استقالة وزير الخارجية الإيراني   
الأربعاء 1428/10/12 هـ - الموافق 24/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:48 (مكة المكرمة)، 10:48 (غرينتش)

 تحدثت شائعات منذ أيام عن استقالة
منوشهر متكي (الفرنسية-أرشيف)
نفى مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الإيرانية أنباء تحدثت اليوم عن إمكانية استقالة الوزير منوشهر متكي.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن محمد علي شهيدي وهو أحد مساعدي متكي أن "المعلومات عن استقالة الأخير خاطئة وأنه سيبقى في منصبه ليخدم الشعب والنظام في الجمهورية الإسلامية"، وذلك في تصريح لوكالة الأنباء شبه الرسمية "مهر".

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الطلابية قد ذكرت أن نائبين إيرانيين نافذين أكدا اليوم أن متكي قدم مساء أمس استقالته إلى الرئيس محمود أحمدي نجاد.

وقال كاظم جلالي "حسب معلومات سمعناها، قدم متكي استقالته إلى الرئيس" كما أكد النائب رضا طلائع نيد هذه المعلومات أيضا. والنائبان عضوان في لجنة الشؤون الداخلية والأمن القومي.

ولم تدل وزارة الخارجية الإيرانية في اتصال أجرته معها وكالة الأنباء الفرنسية بأي تعليق، الأمر الذي قد يعزز الشائعات التي تحدثت منذ أيام عن استقالة متكي.

وتحدثت "مهر" عن احتمال أن يعين أحمدي نجاد سعيد جليلي -الذي عين مؤخرا في منصب سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي المكلف بالملف النووي خلفا لعلي لاريجاني- مسؤولا بالإنابة عن وزارة الخارجية.

وقالت "مهر" إن شائعات في مجلس الشورى تتحدث عن احتمال إجراء تغييرات أخرى في الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة