محكمة إسرائيلية تسجن زوجين طورا فيروس كمبيوتر   
الثلاثاء 1427/2/28 هـ - الموافق 28/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:31 (مكة المكرمة)، 4:31 (غرينتش)
قضت محكمة إسرائيلية بسجن زوجين إسرائيليين بعد إدانتهما بتطوير فيروس كمبيوتر تسبب في إثارة تحقيقات واسعة استهدفت كشف عمليات تجسس صناعي.

ووفقا لوثائق المحكمة حكمت المحكمة بسجن روث ثيفراتي أربع سنوات, وسجن زوجها مايكل لمدة عامين لمساعدته إياها في الجريمة بعد الموافقة على الاعتراف مقابل الحصول على حكم مخفف.

كما ألزمت المحكمة الزوجين اللذين اعتقلا في لندن العام الماضي وسلما إلى إسرائيل بدفع تعويض مقداره 427 ألف دولار لضحاياهما.

ووجهت للزوجين تهمة تطوير برنامج من نوع "حصان طروادة" المدمر وبيعه لمحققين غير حكوميين ساعدوا بدورهم شركات إسرائيلية كبرى في تجسس بعضها على بعض.

ويطلق مصطلح "حصان طروادة" على برمجيات خادعة تظهر كوصلات إنترنت عادية أو مرفقات في رسائل إلكترونية وبإمكانها إصابة الكمبيوتر عند فتحها.

وكانت الشرطة قد حققت مع شركات اتصالات إسرائيلية كبرى بشأن القضية كما وجهت تهما ذات صلة بالقضية إلى العديد من المحققين غير الحكوميين.

وقد حاول الزوجان تسويق الفيروس لوكالات تابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية قبل أن تقرر روث بيعه للمحققين الذين يمثلون شركات إسرائيلية.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد قالت إن مايكل هيفراتي طور البرنامج في الأساس كمزحة استهدفت أسرة زوجته السابقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة