نواكشوط تفرج عن خمسة من أقارب الطايع   
الثلاثاء 1427/11/8 هـ - الموافق 28/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:17 (مكة المكرمة)، 13:17 (غرينتش)
أعلي ولد محمد فال أفرج عن المتهمين مع ذكرى الاستقلال(الفرنسية-أرشيف)
أفرجت السلطات الموريتانية عن خمسة من أقارب الرئيس السابق معاوية ولد الطايع متهمين بالضلوع في "محاولة قلب نظام الحكم" في يونيو/حزيران الماضي.
 
وقال مراسل الجزيرة إن العشرات من أقارب الطايع، وذوي المفرج عنهم، خرجوا في مسيرة احتفالية جابت أهم شوارع نواكشوط قبل أن تستقر عند منزل أحد المفرج عنهم.
 
كما أكد مصدر قضائي أن الإفراج عن المتهمين، وهم العقيد محمد الأمين ولد لكور والرائد محمد ولد سالم والسفير السابق لدى اليونسكو محمد ولد محمد علي وميني ولد لكور وأحمد ولد السالك، جاء بناء على قرار من القاضي الذي يشرف على ملفهم بطلب من المدعي العام.
 
من جانبه قال محام المتهمين أحمد سالم ولد بوحبيني إن القضاء منح موكليه "الحرية المؤقتة" قبيل العفو المرتقب الذي سيصدره المجلس العسكري الحاكم.
 
عفو شامل
وجاء قرار العفو الشامل عن المتهمين خلال خطاب ألقاه رئيس البلاد العقيد أعلي ولد محمد فال أمس بمناسبة ذكرى الاستقلال. وبرر ولد فال قراره بحرصه على "تجسيد روح التسامح التي تعتبر عنوانا للمرحلة الانتقالية".
 
يُذكر أن المتهمين اعتقلوا يومي 19 و29 يونيو/حزيران الماضي من قبل السلطات العسكرية، وأحيلوا إلى محكمة جنائية بالأول من نوفمبر/تشرين الثاني. ووجهت لهم تهم تهديد أمن الدولة والسعي لقلب النظام، وهي التهم التي يعاقب عليها القانون الجنائي الموريتاني بالسجن المؤبد مع الأشغال الشاقة.
 
زيادة
من جهة أخرى أعلن الرئيس عن زيادة رواتب جميع عمال الدولة بنسبة 50% ابتداء من يناير/ كانون الثاني القادم، وزيادة بنسبة 20% للمتقاعدين على أساس مستوى الراتب يوم 31 ديسمبر/ كانون الأول 2005.

 

وتعتبر هذه الزيادة في رواتب موظفي الدولة هي الثانية بعد الانقلاب الذي أطاح بنظام الرئيس السابق معاوية ولد الطايع، حيث سبق أن زادت رواتب الموظفين بنسبة 50% في يناير/ كانون الثاني من العام الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة