حملة يهودية ضد مسلسل إرهابيات   
الأربعاء 1422/9/6 هـ - الموافق 21/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ندد الحاخام السابق ميخائيل ملكيور نائب وزير الخارجية الإسرائيلي بظهور ما أسماه نمطا إسلاميا جديدا من معاداة السامية وتحجج على ذلك ببرنامج تلفزيوني تبثه قناة أبو ظبي الفضائية يتناول شخص رئيس الوزراء أرييل شارون.

ويهاجم هذا المسلسل بأسلوب ساخر القمع الذي يتعرض له الفلسطينيون, ويقدم شارون كرجل دموي فظ ومخيف. وفي إحدى الحلقات يظهر ممثل يجسد دور شارون وهو يحمل زجاجة مملوءة بالدماء يوضح أنها لأطفال عرب ويؤكد أنه "شرب منها حتى الارتواء". ويظهر في المشهد ممثل آخر في دور يهودي متشدد يعبر عن سروره أيضا.

وبعد بث الحلقة المعنية الأحد الماضي قام منتدى "تنسيق مكافحة معاداة السامية" الذي يشرف عليه ملكيور بإعداد مئات النسخ من الحلقة وإرسالها إلى البعثات الإسرائيلية في العالم "كدليل على موجة معاداة السامية التي يشنها الإسلام الأصولي".

وقالت منظمة يهودية إن شركة بروكتر آند غامبل الأميركية العملاقة للمنتجات الاستهلاكية سحبت إعلاناتها من البرنامج الذي يعرضه تلفزيون أبو ظبي. وقال الحاخام إبراهام كوبر الرئيس المشارك لمركز سيمون فيسنثال إن الشركة الأميركية أبلغت المركز أن المسلسل الكوميدي "إرهابيات" لا يرقى إلى مستوى معاييرها.

ورغم انتقادات بيريز وغيره رفضت قناة أبو ظبي وقناة الكويت الفضائيتان وقف المسلسل الذي بدأتا بثه يوم الجمعة الماضي ويستمر طوال شهر رمضان. وقال الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان رئيس الشركة التي تمتلك قناة أبو ظبي الفضائية إن تصريحات بيريز عن البرنامج تبدو بالنسبة له كالفكاهة. وأضاف أنه إذا لم يكن ما قاله من باب الفكاهة فإنه في حاجة إلى التمتع بروح الدعابة.

وأكد مدير عام مؤسسة الإمارات للإعلام أحمد علي البلوشي أن المسلسل سيستمر عرضه حتى نهايته، وقال إن الاعتراض الإسرائيلي تحصيل حاصل. وأضاف في تصريحات للصحافة أنه إذا كان المسلسل قد أغضب الحكومة الإسرائيلية فإننا لن نتوانى في إنتاج جزء ثان منه.

وقال وزير الإعلام الكويتي الشيخ أحمد الفهد الصباح وهو رئيس مجلس إدارة التلفزيون في الكويت "هذه حرية صحافة.. والمسلسل مستمر". وأضاف أن بلاده لم تتلق أي اتصال من حلفاء الكويت الغربيين بشأن اعتراضات إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة