موقع إسرائيلي: شعبية عباس وصلت للحضيض   
الخميس 1438/2/10 هـ - الموافق 10/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:36 (مكة المكرمة)، 10:36 (غرينتش)

واصلت الصحافة الإسرائيلية الحديث عن التطورات الداخلية على الساحة الفلسطينية، لا سيما الصراع المحتدم على وراثة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مع إحياء الفلسطينيين الذكرى السنوية الثانية عشرة لوفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

وقال موقع "نيوز ون" الإخباري الإسرائيلي في تحليل له إن الضائقة التي يمر بها عباس في الآونة الأخيرة تزداد خطورة هذه الأيام، خاصة بينه وبين الدول العربية التي تطالبه بالتصالح مع خصمه اللدود محمد دحلان أو حركة حماس، في حين نجح دحلان في إيجاد معارضة قوية لعباس داخل حركة فتح ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية على حد سواء.

وأضاف الموقع أنه في الوقت ذاته يستحضر الفلسطينيون التهديدات التي أصدرها وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان حول ضرورة البحث عن قيادة بديلة للشعب الفلسطيني بعيدا عن عباس، ومثل هذه التصريحات الإسرائيلية تخدم عباس في صراعه مع دحلان، في ظل العلاقات الوثيقة التي تربط الأخير مع ليبرمان، كما أن أوساط عباس تتحدث عن وجود مصالح مشتركة بين دحلان وإسرائيل في التخلص من عباس.

وراثة عباس
وأشار "نيوز ون" ذاته إلى أن مصادر فتح التابعة لعباس توجه اتهامات بين حين وآخر لدحلان بالمسؤولية عن وفاة عرفات لتبرير طرده من فتح، في حين يوجه دحلان ذات الاتهامات إلى عباس رغبة منه في وراثته.

ويقول الموقع إنه رغم أن عباس يستغل مناسبة ذكرى عرفات لإظهار نفسه كما لو كان الضحية القادمة لإسرائيل وتقوية وضعه في الشارع الفلسطيني بسبب مواقفه الصلبة أمام إسرائيل، كما كان عرفات، فإن هذا لا ينطلي على الفلسطينيين لأن شعبية عباس وصلت إلى الحضيض بصورة غير مسبوقة، ووضعه الصحي لا يضيف إليه الكثير كزعيم قوي.

وختم الموقع الإسرائيلي تحليله بالقول إن معركة وراثة عباس وصلت إلى ذروتها، والفلسطينيون في المناطق يعلمون تماما أن العد التنازلي لعهده قد بدأ لأنه سيضطر للخروج من المشهد السياسي قريبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة