وفد حماس بالسعودية وأوروبا تدعو الحركة للاعتراف بإسرائيل   
السبت 1427/2/11 هـ - الموافق 11/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:52 (مكة المكرمة)، 7:52 (غرينتش)
مشعل رأس وفد حماس إلى المملكة العربية السعودية (رويترز)
 
يواصل وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بقيادة رئيس المكتب السياسي خالد مشعل زيارته اليوم للسعودية في إطار جولة يقوم بها في عدد من الدول.
 
وسيجري الوفد الذي سيمضي ثلاثة أيام في المملكة, محادثات مع العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز وعدد من المسؤولين الحكوميين تخص الوضع بالشرق الأوسط والتغيرات السياسية التي رافقت فوز حماس الكاسح في الانتخابات التشريعية الفلسطينية يوم 25 يناير/ كانون الثاني الماضي.
 
وقد استقبل وفد حماس وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل. وقد رفضت الرياض على لسان الفيصل دعوة واشنطن لعزل حماس أثناء زيارة نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس للعاصمة السعودية مؤخرا، وقال إن زيارة وفد الحركة للمملكة ستكون بدون شروط.
 
وأوضح الفيصل أن حكومته لا تشترط على حماس ما يسمى التخلي عن العنف والاعتراف بحق إسرائيل في الوجود وقبول الاتفاقات الإسرائيلية الفلسطينية الموقعة في السابق، معربا عن أمله في أن تتمكن الحركة من تمثيل مصالح  الشعب الفلسطيني.
 
أوروبا مصرة
الأوروبي أصر على الاعتراف بإسرائيل (رويترز)
موقف الفيصل من حماس لا يتقابل مع  موقف وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين قالوا إنهم لن يقدموا أي دعم مالي لحكومة تقودها حماس، إذا لم توافق على الاعتراف بإسرائيل.
 
واشترط الوزراء الأوروبيون في اجتماع لهم بمدينة سالزبورغ النمساوية على حماس أن تقبل بالمفاوضات سبيلا للحل السلمي، وأن تعترف بكل الاتفاقات التي وقعت في هذا الخصوص بما في ذلك خارطة الطريق. وقد بحث الاجتماع كيفية ضمان مساعدة الشعب الفلسطيني دون أن تصل تلك المساعدة إلى حكومة حماس.
 
ومن بين الخيارات التي بحثها وزراء الاتحاد إعادة توجيه بعض المساعدات من خلال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس, أو إنشاء وكالة إنفاق جديدة مستقلة عن السلطة أو استخدام المنظمات غير الحكومية لذلك الغرض.
 
وجدد منسق الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية خافيير سولانا دعوته لتل أبيب، إلى أن تستأنف تحويل أموال الضرائب التي تبلغ 60 مليون دولار شهريا إلى السلطة الفسطينية.
 
من جانبه طمأن خالد مشعل المجتمع الدولي بأن الحركة "تضمن نزاهة مالية كاملة للدول المانحة والدائنة بحيث أن هذا المال لا يمضي في قنوات فساد وإنما يخدم الشعب الفلسطيني مباشرة".
 
ابتعاد المعتدلين
هنية سلم عباس الخطوط العريضة العامة للحكومة التي يعكف على تشكيلها (رويترز)
وفي تطور آخر كشفت صحيفة فايننشال تايمز في عددها الصادر اليوم عن مساع أميركية لإقناع السياسيين الفلسطينيين الذين وصفتهم بالمعتدلين بعدم الانضمام إلى حكومة تشكلها حماس, وتهديدات بوقف الاتصالات الأميركية معهم في حال سلكوا طريقا غير ذلك.
 
وفيما يتعلق بتشكيل حماس للحكومة الفلسطينية الجديدة، قال إسماعيل هنية رئيس الوزراء المكلف إنه سلم الرئيس عباس كتابا رسميا تضمن الخطوط العريضة العامة للحكومة التي يعكف على تشكيلها.

ولكن هنية الذي لم يكشف في تصريحات للصحفيين عقب اجتماعه مع عباس عن ماهية تلك الخطوط، نفى أن يكون الرئيس اشترط على حماس الرد على طلبه قبول اتفاقات السلام مع إسرائيل.

وأوضح رئيس السلطة للصحفيين بعد لقائه هنية في حديث مقتضب أن الاجتماع كان "ايجابيا وفيه كثير من التفاهمات".

وقد فشلت حركتا التحرير الوطني (فتح) وحماس في التوصل لاتفاق بشأن تشكيل الحكومة الجديدة خلال لقاء جمعهما أمس في غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة