قوات صالح والحوثيون يقصفون أحياء تعز   
الخميس 1438/2/10 هـ - الموافق 10/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)

قصفت قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ومليشيا الحوثي الأحياء السكنية وسط مدينة تعز، بينما دارت معارك عنيفة شرقي المدينة، مما أسفر عن مقتل 13 من الحوثيين وحلفائهم، وأربعة من المقاومة الشعبية والقوات الحكومية.

وقالت مراسلة الجزيرة هديل اليماني إن الحوثيين المتمركزين في تبة السلال ومنطقة سوفتيل شنوا قصفا مكثفا بعد منتصف الليل على الأحياء السكنية وسط وشرق وشمال مدينة تعز، كما ردت المقاومة على الحوثيين بقصف مواقعهم.

ودارت معارك عنيفة بين الطرفين في أحياء ثعبات في الجهة الشرقية من مدينة تعز، وذلك إثر هجوم للحوثيين على المنطقة مصحوبا بغطاء ناري كثيف، بينما تصدت المقاومة والجيش لمحاولات تقدمهم.

وأعلنت المقاومة مقتل 13 مسلحا من الحوثيين وحلفائهم من قوات صالح، فضلا عن مقتل أربعة من عناصرها والقوات الحكومية، وإصابة سبعة آخرين جراء المعارك والقصف المتبادل.

وتجددت المعارك بين القوات الحكومية والحوثيين في منطقة الصلو (جنوب تعز)، حيث أكدت القيادة العسكرية لمحور تعز أن القوات الحكومية سيطرت على تلة الأريل بعد معارك عنيفة.

ويحاول الحوثيون السيطرة على الصلو؛ كونها تتربع على أعلى قمة جبل بالمنطقة وتُطل على مديريات تعز الجنوبية، مما يتيح لهم في حال السيطرة عليها قطع خطوط الإمداد الوحيدة عن المحافظة.

ووجه مستشفى الثورة في تعز اليوم نداء استغاثة لإنقاذه من الإغلاق خلال ساعات بسبب توقف الدعم المادي، وقالت مراسلة الجزيرة إن آلاف المرضى والمصابين يلجؤون لهذا المستشفى طلبا للعلاج والإسعاف.

وفي تقرير أصدرته السبت الماضي، اتهمت شبكة الراصدين المحليين (غير حكومية) الحوثيين وقوات صالح بتهجير 3582 أسرة بين سبتمبر/أيلول 2015 وأكتوبر/تشرين الأول الماضي، موضحة أن 250 أسرة نزحت من قراها في الصلو بشكل قسري، وأن الحوثيين منعوهم من أخذ أمتعتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة