مظاهرات متوقعة أثناء مؤتمر ميونيخ للسياسات الأمنية   
الجمعة 1422/11/18 هـ - الموافق 1/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غيرهارد شرويدر يلقي الكلمة الافتتاحية في مؤتمر ميونيخ للسياسة الأمنية العام الماضي (أرشيف)
قالت الشرطة الألمانية إنها تتوقع تنظيم مظاهرات أثناء اجتماعات مؤتمر دولي لوزراء الدفاع من كل أنحاء العالم يعقد غدا السبت في ميونيخ. وتأتي هذه التوقعات برغم إعلان السلطات الألمانية حظر تنظيم أي مظاهرات أثناء انعقاد هذا المؤتمر.

وتتكهن السلطات بمشاركة أكثر من ثلاثة آلاف شخص في هذه المظاهرات، في حين سيبقى آخرون بعيدين عن مقر المؤتمر بسبب الحظر. وكانت أكثر من مائة منظمة قد أعلنت أنها تخطط لاستهداف المؤتمر بمظاهرات مناهضة لاستخدام القوة العسكرية في أي مكان في العالم.

ومن بين وزراء الدفاع المشاركين في المؤتمر نائب وزير الدفاع الأميركي باول ولفويتز ووزير الدفاع الروسي سيرجي إيفانوف، إضافة إلى عدد كبير من الوزراء والدبلوماسيين وخبراء الدفاع يتوقع حضورهم الاجتماع السنوي الذي سيناقش قضية مكافحة الإرهاب، والفجوة المتنامية بين الإنفاق العسكري في أوروبا والولايات المتحدة، إضافة إلى مستقبل حلف شمال الأطلسي (الناتو) وغيرها من الموضوعات الأخرى.

وكانت المحكمة الإدارية في ميونيخ قد أيدت قرار السلطات بمدينة ميونيخ القاضي بحظر أي مظاهرات أثناء هذا المؤتمر. وقال محامو منظمي المظاهرات إنهم سيستأنفون ضد قرار المنع، وسيصدر القرار النهائي بشأن الاستئناف قبل وقت قصير من افتتاح المؤتمر، لكن المنظمين أكدوا أنهم سيتظاهرون بغض النظر عن نتيجة الاستئناف.

ومن أبرز المنظمات التي دعت لقيام المظاهرات منظمة تطلق على نفسها اسم التحالف ضد مؤتمر السياسات الأمنية لحلف الناتو. وطالبت هذه المنظمة عبر الإنترنت بقيام مظاهرات معارضة لعقد مؤتمرات العولمة والمؤتمرات العسكرية في مدينة ميونيخ.

وقال متحدث باسم الشرطة الألمانية إن زعيم هذه المنظمة اعتقل في السابق لاشتراكه في تنظيم مظاهرات عنيفة سيرت إبان انعقاد مؤتمر جنوا بإيطاليا العام الماضي، مشيرا إلى أنه سيعاد حبسه حتى يوم الأحد المقبل كإجراء احترازي. وأوضح أن الشرطة ستنشر نحو 3500 من رجالها في المدينة لضمان أمن المؤتمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة