إيقاف ثلاثة يمنيين مشتبه بهم في قضية كول   
السبت 1422/2/4 هـ - الموافق 28/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حاملة سفن نرويجية تنقل المدمرة كول لإصلاحها في أميركا (أرشيف)
أوقفت الشرطة اليمنية ثلاثة مشبوهين جددا قد يكونون متورطين في الاعتداء على المدمرة الأميركية "يو إس إس كول" بمرفأ عدن في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وأفادت صحيفة "26 سبتمبر" الأسبوعية الصادرة عن وزارة الدفاع اليمنية أن المشتبه بهم الثلاثة الذين "اعتقلوا أخيرا" نقلوا إلى عدن في جنوب البلاد لاستجوابهم.

وأضافت أن فريقا من المحققين اليمنيين عاد إلى اليمن الأربعاء بعد زيارة للولايات المتحدة حيث قاموا بجمع معلومات من شأنها مساعدتهم في تحقيقاتهم.

وأثناء زيارتهم اطلع المحققون على نتائج فحص الحمض النووي (DNA) الذي أجراه المحققون الأميركيون على بقايا أحد مرتكبي العملية الانتحارية الذي عرف على أنه يمني يدعى حسن سعيد الخامري, بحسب المصدر نفسه.

وأكدت وزارة الداخلية اليمنية في 2 أبريل/ نيسان الجاري أن المتهمين الستة الأساسيين في الاعتداء على المدمرة كول على علاقة بأفغانستان وكانوا انتقلوا إليها للمشاركة في قتال القوات السوفياتية سابقا، غير أن الوزارة امتنعت عن التحدث عن احتمال تورط المنشق السعودي الأصل أسامة بن لادن في العملية.

يذكر أن 17 بحارا أميركيا قضوا في الاعتداء على المدمرة "يو إس إس كول" التي كانت متوقفة للتموين في مرفأ عدن في 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ووصل فريق خبراء أميركيين مساء الخميس إلى صنعاء لتدريب عناصر الأمن اليمنيين لتحسين شروط الأمن في المرافئ والمراكز الحدودية حسب ما أفاد مصدر رسمي. وأضاف المصدر أنه تقرر هذا التدريب بعد خطف طائرة يمنية كانت تقوم برحلة داخلية في اليمن وعلى متنها سفيرة الولايات المتحدة بصنعاء في فبراير/ شباط الماضي. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة