بلانشيت.. من بدايات "كابوريا" إلى أبهة الأوسكار   
الجمعة 1435/5/6 هـ - الموافق 7/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:20 (مكة المكرمة)، 12:20 (غرينتش)
مسيرة النجمة الأسترالية كيت بلانشيت بدأت بدور كومبارس في فيلم مصري (أسوشيتد برس)
 
لا تمت صورة النجمة الأسترالية كيت بلانشيت (كاثرين إليز) المبهرة وهي تحمل أوسكار أحسن ممثلة بصور أول أدوارها ككومبارس بفيلم مصري. في أحد مواقع التصوير بالقاهرة بتسعينيات القرن الماضي بدأت مشوارها محاطة بمجاميع من الكومبارس في أجواء مغبرة حارة وقانعة بسندويتشات فلافل وخمسة جنيهات مصرية آخر نهار طويل.

كانت تلك بدايات الممثلة التي حصلت مؤخرا على ثاني أوسكار في مسيرتها عن فيلم "الياسمين الأزرق" بعد تتويجها عام 2004 عن دورها في فيلم "الطيار" (دور ثان) وبين أبهة الأوسكار وبريقها والبدايات المتواضعة بالقاهرة في فيلم "كابوريا" مع النجم أحمد زكي والمخرج خيري بشارة مسيرة طويلة مطبوعة بالإرادة والإصرار.

تقول النجمة الأسترالية لصحيفة "نيويورك تايمز" وهي لا تخفي تواضع بداياتها "ذهبت إلى القاهرة وكان ذلك عام 1990 تقريبا حيث أقمت في فندق رخيص بوسط المدينة، وتعرفت على شاب أسكتلندي في الغرفة المجاورة لي يعمل في تزوير النقود وجوازات السفر، وعرض علي العمل ككومبارس في فيلم سينمائي عن الملاكمة اسمه "كابوريا" مقابل خمسة جنيهات مصرية، فوافقت".

كان أحمد زكي آنذاك في أوج مجده السينمائي ويصور مع المخرج خيري بشارة فيلم "كابوريا" الذي يروي قصة ملاكم، ولم تكن بلانشيت سوى الفتاة الأميركية التي اختارها بشارة لتشجّع البطل المصري.
 
كيت بلانشيت مع المتوجين بالأوسكار بمجال التمثيل (الأوروبية)
إرادة وإصرار
ظهرت النجمة الأسترالية في عدة مشاهد قصيرة بالفيلم، أهمها حين غنت ورقصت مع بقية الكومبارس الذي شاركوا زكي في أداء الأغنية الرئيسية للفيلم، وهي أغنية "كابوريا".

وتؤكد بلانشيت أن "العمل كان مرهقا للغاية، وكنت أجلس مع المجاميع على الأرض لمدة تزيد على ست ساعات لإعداد مشهد واحد فقط، وسط حالة من الزحام والضجيج والأتربة، لكنني كنت سعيدة بحصولي على سندويتشات الفلافل المجانية".

جاءت الفتاة كاثرين إليز إلى القاهرة في رحلة سياحية رأتها رخيصة وهي مفلسة تقريبا ومحبطة، وذلك بعد تجربة فاشلة لدراسة الفن بإنجلترا وطردها بعد انتهاء تأشيرة إقامتها، ورحلة أخرى إلى تركيا استنزفت ما بقي لديها من مال قليل فاضطرت إلى المبيت بملاجئ مهجورة ومتهالكة.

غادرت بلانشيت القاهرة وتوجهت إلى أستراليا، لتسافر بعد فترة قصيرة إلى الولايات المتحدة  وتخوض بعد بضعة أشهر أولى تجاربها الحقيقة بفيلم Police Rescue (شرطة النجدة) عام 1994، وتنطلق بشكل جدي في نحت تجربة مهمة، وتحصد عام 1994 أولى جوائزها عن دورها بفيلم Elizabeth (إليزابيث) وهي جائزة "بافتا" البريطانية لأفضل ممثلة وكذلك "غولدن غلوب" لأفضل ممثلة بفيلم دراما.

شاركت النجمة الأسترالية بأفلام مهمة من بينها سلسلة "سيد الخواتم" و"الطيار" مع ليوناردو ديكابريو، وإخراج مارتن سكورسيزي، و"بابل" مع براد بيت، و"إنديانا جونز" مع هاريسون فورد، وترشحت لأوسكار أفضل ممثلة عام 1999 عن دورها بفيلم "إليزابيث" قبل أن تنالها عام 2014.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة