رايس تصف روسيا بالشريك الإستراتيجي   
الأربعاء 11/3/1426 هـ - الموافق 20/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:11 (مكة المكرمة)، 12:11 (غرينتش)
رايس لدى خروجها من مبنى إذاعة صدى موسكو عقب إجراء مقابلة معها (رويترز)

وصفت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس روسيا بأنها "شريك إستراتيجي" ودعت إلى تعزيز التعاون معها على عدة جبهات.
 
وقالت رايس لإذاعة صدى موسكو قبيل اجتماعها المقرر مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو إن الولايات المتحدة ليست ضد روسيا.
 
وأوضحت أن واشنطن تعتبر موسكو شريكا إستراتيجيا في الحرب على ما يسمى الإرهاب وفي وقف انتشار أسلحة الدمار الشامل, وحل القضايا الإقليمية مثل مسألة البلقان والشرق الأوسط.
 
وسعت رايس -التي التقت نظيرها الروسي سيرغي لافروف- خلال مقابلتها الإذاعية التي بثت على الهواء مباشرة إلى تطمين الروس من أنهم يجب ألا يخشوا من الدعم الأميركي "للحركات الديمقراطية في الجمهوريات السوفياتية السابقة، وقالت إن التحرر سيفيد روسيا كما يفيد تلك الدول.
 
انتقادات
وجاءت تصريحات رايس الأخيرة في محاولة لتخفيف انتقاداتها اللاذعة التي سبقت وصولها لموسكو والمتعلقة بسجل احترام الديمقراطية والأمن النووي الروسي.
 
وقالت الوزيرة الأميركية في تصريحات للصحفيين على الطائرة التي أقلتها لموسكو أمس إن تشديد الكرملين قبضته على السلطة وعدم استقلال وسائل الإعلام الروسية يثيران قلق واشنطن.
 
"
رايس: تشديد الكرملين قبضته على السلطة وعدم استقلال وسائل الإعلام الروسية يثيران قلق واشنطن
"
وأضافت أنه إذا غير الرئيس بوتين الدستور حتى يتمكن من ترشيح نفسه لفترة رئاسية ثالثة عام 2008 فلن يكون ذلك تطورا إيجابيا.
 
وربطت رايس أيضا العملية الديمقراطية بمشاركة روسيا في مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى، مضيفة أن المجموعة يجب أن تستخدم في الضغط على موسكو حتى تنفتح مثل بقية الدول الأعضاء.
 
كما انتقدت روسيا بشأن مسألة الأمن النووي وأعربت عن قلقها من خطر استيلاء "إرهابيين" على معدات نووية روسية بسبب وجود مشاكل تتعلق بالمسؤولية وإجراءات الدخول إلى المنشآت النووية.
 
وذكرت صحيفة "كومرسانت" الروسية الليبرالية أمس أن رايس ستبلغ الكرملين بأن التعاون مع إيران في المجال النووي سيجلب الكثير من المتاعب. وتشتبه واشنطن في أن طهران تسعى إلى امتلاك السلاح النووي وهو ما نفته إيران وروسيا مرارا.
 
وتتركز زيارة رايس لروسيا بصورة أساسية على القضايا الأمنية والاستعداد لمشاركة الرئيس الأميركي جورج بوش في الاحتفالات التي ستقام في 9 مايو/ أيار المقبل بروسيا في الذكرى الستين لانتصار الحلفاء على ألمانيا النازية عام 1945.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة