أخطار وغموض يلف القمة العربية القادمة   
الخميس 1421/12/7 هـ - الموافق 1/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبو ظبي - مراسل الجزيرة نت
تركز اهتمام الصحف الإماراتية الصادرة اليوم على الشأن الفلسطيني والإتهامات الإسرائيلية للسلطة الفلسطينية بالإرهاب, وكذلك عودة الملف العراقي إلى بؤرة الاهتمام, إلى جانب عدد من الموضوعات المحلية والعربية والدولية.

فجاءت عناوين الخليج على النحو التالي:
- إسرائيل تعتبر السلطة كيانا إرهابيا!.
- شهيد وعشرات الجرحى في قصف واسع طال المساجد ورياض الأطفال
- عرفات وافق بشروط على استئناف التنسيق الأمني.. الرجوب ينتقد السلطة ويطلب من "السي آي إيه" ترتيب اتصالات مع شارون
-  إسرائيل أعادت احتلال مناطق في جنوب لبنان.. خطة لتهجير فلسطينيين لاستعياب مليون يهودي جديد.

وعلى صعيد محلي مواز كانت العناوين:
-  سلطان يؤكد ضرورة توحيد الصف العربي.. ويدعو إلى مساندة لبنان في مواجهة العدوان الصهيوني.
- لجنة الإمارات لمقاومة التطبيع تشيد بمواقف زايد لنصرة قضايا الأمة.

وعراقيا: 5 مطالب عراقية للتعامل مع الأمم المتحدة.
وخليجيا: لجنة مستقلة لحقوق الإنسان في البحرين

وأوردت الاتحاد في عناوينها:
خطة لتهجير فلسطينيين لاستيعاب مليون يهودي جديد.

وعن إيران: خامنئي يلوح بالإعدام وحدّ الحرابة للمعارضين في إيران!.

وعن التوتر السياسي في السودان أوردت: إجراءات أمنية مشددة في الخرطوم.. تحسبا لتهديدات قرنق.

ومن باقة أخبارها المحلية:
- وقف استيراد الأغنام واللحوم والألبان ومنتجاتها من بريطانيا.
- الخزرجي: ديوان المحاسبة نمر بالقانون.. وليس نمراً من ورق.
- مناقشة تعديل قانون الشركات ومشاركة المواطنين في إدارة المشاريع الخاصة.
- اختتام رائع لمهرجان الهجن العربية الأصيلة بدبى.

أما البيان فأوردت قائمة متنوعة من العناوين من بينها:
- إسرائيل تتهم السلطة الفلسطينية بالتحول إلى (كيان إرهابي)!
- إحباط عملية فدائية بتل أبيب وبوارج إسرائيلية تقصف غزة.
- اقتراح أميركي يدعو إسرائيل والفلسطينيين للتفاوض كدولتين.
- الكردي: الأزمات تحسن صحة عرفات.
-عرفات بحث مع مبارك جولة باول والقمة العربية.
- الأسد يدعو إلى رفع الحصار عن الشعب العراقي.
- المعارضـة العراقيـة تعـلن قيام تحالف لإسقاط صدام.
- الخطوط القطرية تعتزم تنظيم رحلات منتظمة إلى بغداد.
- الخرطوم تؤكد دورا أميركيا لصنع السلام في السودان.

وعلى صعيد الافتتاحيات تنوعت موضوعات الصحف الإماراتية الصادرة اليوم ما بين الشأن المحلي والعربي فتناولت الخليج الظروف المحيطة بالقمة العربية القادمة في عمان، وعلقت البيان على عودة الملف العراقي إلى بؤرة الاهتمام، بينما تساءلت الاتحاد عن "الحقيقة" في تسلل لحوم حاملة للأمراض إلى دولة الإمارات، أما أخبار العرب فتحدثت عن أخطار محدقة بالمشرق العربي.


حتى اليوم لا يبدو أن ثمة توافقا عربيا على قراءة معنى وصول شارون إلى الحكم وتداعياته الأمر الذي ينبئ بأن السياسات العربية حيال شارون ستفتقر إلى التوحد المطلوب

الخليج

وتحت عنوان "القراءة في كتاب واحد" قالت الخليج "إن قمة عمان العربية المقبلة تكتسب أهمية استثنائية كونها القمة الأولى التي تعقد بعد إعلان وفاة مشروع التسوية بلسان أصحابها أنفسهم وإثر تبدل السلطة في إسرائيل بما أوصل عتاة اليمين إلى الحكم ممثلين بالسفاح الأكبر أرييل شارون.
وأكدت أن هناك حدثان كبيران يفترض أن تنظر فيهما القمة تحليلا وتقويما ورسما للاستراتيجية المطلوبة إزاءهما.. فإذا كان الموقف العربي العام من وصول الرئيس جورج بوش الابن بات معلوما وهو الترحيب والمراهنة على تبدل في الموقف من النزاع العربي -الإسرائيلي فإن الموقف من وصول شارون وما يقتضيه من سياسات مازال ضبابيا إلى حد ما"

وتابعت الصحيفة: "صحيح أن موقف الوهلة الأولى اتسم بإبداء الخشية على التسوية كلها والتشاؤم من احتمال اندلاع مواجهة كبرى أو مواجهات صغرى بين الإسرائيليين والجوار العربي إلا أن تباينا ظهر لاحقا بين دعاة الموقف الذي يشدد على أن وصول شارون قد قطع الطريق نهائيا على أي احتمال لتسوية عادلة ودعاة الانتظار على شارون المسؤول باعتباره سيختلف عن شارون المعارض.
وحتى اليوم لا يبدو أن ثمة توافقا عربيا على قراءة معنى وصول شارون إلى الحكم وتداعياته الأمر الذي ينبئ بأن السياسات العربية حيال زعيم الليكود ستفتقر إلى التوحد المطلوب وسيكون لكل دولة عربية نهجها الخاص ونظرتها الخاصة.

واختتمت الخليج بالقول "إن قمة عمان فرصة ثمينة لينظر العرب في واقعهم والواقع الإقليمي المحيطة بهم مؤكدة أنها فرصة ليقرؤوا في كتاب واحد أن "إسرائيل" اختارت أقصى العدوانية وتنكرت لكل اتفاقيات السلام، وليقرروا معا كيف يدافعون عن الحد الأدنى من وجود الأمة بعدما صار هذا الوجود نفسه مهددا".


إن عودة الملف العراقي للسطح من صالح القضية الفلسطينية خاصة إذا أدركنا أن عودة الصفاء للجسم العربي يوجه الكثير من الطاقات والإمكانات المهدرة لتصب في خانة القضية المركزية

البيان

وتحت عنوان "الاهتمام بالملف العراقي" لاحظت صحيفة البيان أن الاهتمام به لم يأت على حساب القضية الفلسطينية كما يبدو من الوهلة الأولى حيث أن رفع الحصار عن الشعب العراقي وعودته إلى الجسم العربي معافى يسهم بالطبع في دعم الموقف الفلسطيني في مواجهة الغطرسة الإسرائيلية التي تمارسها تل أبيب.
ولكن الموقف الأمريكي من العراق حسبما أفرزته جولة وزير الخارجية الأمريكي كولن باول للمنطقة مؤخرا ينبئ رغم كل ما أثير حولها من نقد أن واشنطن وصلت إلى قناعة مفادها أن الحصار الاقتصادي على العراق قد انهار ويجب على المجتمع الدولي أن يتوصل لصيغة جديدة تخفف من معاناة الشعب العراقي مع استمرار الحصار على حكومة بغداد.
وما سمعه باول من القادة العرب سيدفع حتما بخروج الخارجية الأميركية بموقف أكثر مرونة للتعامل مع الملف العراقي واضعة في اعتبارها أن القمة العربية المقبلة في عمان قد تكون بداية النهاية لسياسة الاحتواء المزدوج التي تنتهجها حيال بغداد"

وانتهت الصحيفة إلى القول "إن عودة الملف العراقي للسطح من صالح القضية الفلسطينية خاصة إذا أدركنا أن عودة الصفاء للجسم العربي يوجه الكثير من الطاقات والإمكانات المهدرة لتصب في خانة القضية المركزية حتى يتم تحرير كل التراب العربي وتلتفت الشعوب العربية لمصالحها بعيدا عن أجواء الفرقة والشتات".


من الضروري كشف الحقائق كاملة أمام الرأي العام بخصوص وباء الحمى القلاعية بهدف إزالة البلبلة والقلق الذي يساور الجميع

الأتحاد

أما الاتحاد فاختارت العليق على شأن داخلي وطالبت تحت عنوان "أين الحقيقة" إطلاع الرأي العام على الإجراءات التي تمنع تجار الموت من استخدام الأغنام والمواشي المصابة وتسللها إلى أسواق الدولة في هذه الفترة التي يزداد الطلب على الذبائح نظرا لقرب حلول عيد الأضحى.

وضربت الصحيفة مثالا بجدية بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي في حماية مواطنيها وثرواتها من المواشي والأغنام من خلال حرق البهائم المصابة أو المشتبه في إصابتها بوباء الحمى القلاعية وأضافت "أن قطاعات أخرى قد تحركت أيضا في الاتجاه نفسه كالسلطات الرياضية التي اتخذت إجراءات مماثلة لحماية خيول السباق من هذا الوباء وهكذا تحول الأمر إلى حالة استنفار شاملة لمكافحة الداء".

وأشادت الصحيفة بما فعلته السلطات المختصة في الدولة بحظر استيراد الماشية والأغنام الحية من بريطانيا إلا أنها قالت أن هذا الإجراء يظل تحصيل حاصل, ذلك أن الاتحاد الأوروبي وكذلك السلطات البريطانية قد حظرا تصدير المواشي من بريطانيا منذ الأسبوع الماضي".

واختتمت الصحيفة بالقول: "أن هذا أمر غير مقبول في هذا الظرف الدقيق لان الساكت عن الحق شيطان أخرس، ومن الضروري كشف الحقائق كاملة أمام الرأي العام بخصوص هذا الوباء بهدف إزالة البلبلة والقلق الذي يساور الجميع".


أي ضعف أو تردد عربي سواء في ميدان المقاومة ضد العدوان الإسرائيلي أو في اتجاه التصالح والتضامن أو إنهاء محنة العراق سيعكس اختلالا خطيرا على العرب

أخبار العرب

وحذرت صحيفة أخبار العرب من أن المشرق العربي مقدم على فترة توتر وصراع وربما مواجهات إقليمية واسعة تهدف إلى حسم مصيره لسنوات مقبلة, فقد كشفت جولة باول استمرار النوايا الأمريكية في تبنى السياسة الصهيونية ضد العرب وتجلى ذلك واضحا في إصرار وزير الخارجية الأمريكي على تبني كل طروحات السياسة الإسرائيلية المتطرفة كما يجسدها الإرهابي رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتخب أرييل شارون.
وقد عبر هذا المنطق عن ذاته في الدعوات الأميركية لإنهاء الانتفاضة أو ما سمته بالعنف وتصوير شارون كسياسي مقبول, واتهام الفلسطينيين بالتطرف والتصلب في عملية تزييف وقلب لكل حقائق الصراع العربي الصهيوني.
وانتهت الصحيفة إلى التحذير من "أن أي ضعف أو تردد عربي سواء في ميدان المقاومة ضد العدوان الإسرائيلي أو في اتجاه التصالح والتضامن أو إنهاء محنة العراق سيعكس اختلالا خطيرا على العرب ويؤدى لتسهيل تحقيق أهداف التحالف الأميركي الصهيوني في تدمير المصالح العربية سواء بالحرب أو بما دونها ثم تتويج إسرائيل سيدة على المنطقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة