الحريري ينتقد احتجاجات حزب الله في بيروت   
الثلاثاء 1437/5/23 هـ - الموافق 1/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:55 (مكة المكرمة)، 6:55 (غرينتش)

انتقد رئيس الحكومة اللبناني الأسبق سعد الحريري مساء الاثنين الاحتجاجات التي خرجت في بيروت على خلفية التعرض للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في إحدى الفضائيات، مؤكدا رفضه محاولات زرع الفتنة في بيروت ووقوفه إلى جانب السعودية.

وقال الحريري -الذي يرأس تيار المستقبل- أمام عدد من أنصاره في بيروت، إن "ما حصل خلال الأيام القليلة الماضية من محاولات زرع الفتنة في بيروت، نحن نرفضها ولا يمكننا الموافقة عليها أو السكوت عنها".

وأضاف أنه إذا كان هناك شيء لا يعجب أحد الأطراف فلديه طرق عديدة للتعبير عن غضبه، أما حرق الإطارات وقطع الشوارع فهي ممارسات تضر وتعطي صورة غير حضارية عن لبنان، حسب قوله.

وأوضح الحريري أن خطابه السياسي يقتضي ألا يستدرجهم أحد إلى "الفتنة"، مضيفا "نحن أمناء على أمن بيروت وسلامة أهلها"، وأن بيروت ستحافظ على صورتها الحضارية والوطنية الجامعة وعلى عروبتها كما كانت على الدوام قلب العروبة النابض، وفق تعبيره.

وأكد رئيس تيار المستقبل حرصه على إجراء الانتخابات البلدية التي تقرر إجراؤها في مايو/أيار المقبل، معتبرا أن الخلاف السياسي الواقع حاليا هو خلاف على دور لبنان في محيطه العربي، كما برر وقوف تياره إلى جانب السعودية -التي تتعرض لانتقادات من قبل فرقاء لبنانيين- بأنها وقفت "على الدوام" إلى جانب لبنان وساندته في إعادة الإعمار وإيقاف الحرب الأهلية وأثناء الاعتداءات الإسرائيلية.

وكان العشرات من أنصار حزب الله قد قطعوا عدة طرق في بيروت وضاحيتها الجنوبية مساء السبت احتجاجا على بث قناة عربية خاصة مشهدا تمثيليا يسخر من نصر الله، حيث ظهر فيه ممثل يقلده وهو يقبل يدا تمثل إيران، ويتحدث عن اليمن وسوريا وفلسطين.

الجدير بالذكر أن السعودية قررت مؤخرا إيقاف مساعداتها للجيش اللبناني والتي كانت تقدر بثلاثة مليارات دولار، وذلك على خلفية "المواقف السياسية والإعلامية التي يقودها حزب الله ضد المملكة، وما يمارسه من إرهاب بحق الأمة العربية والإسلامية"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية حينها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة