الاتحاد الأوروبي يرجئ بحث بدء مفاوضات انضمام تركيا   
الاثنين 29/8/1426 هـ - الموافق 3/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:22 (مكة المكرمة)، 2:22 (غرينتش)

سترو يواصل جهوده لإقناع النمسا بعدم عرقلة بدء مفاوضات انضمام تركيا (الفرنسية)

فشل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المجتمعون في لوكسمبورغ في التوصل إلى اتفاق بشأن بدء مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد، وقرروا مواصلة المشاورات في اجتماع جديد يعقد صباح اليوم.

واعتبر دبلوماسيون قريبون من الاجتماع أن التوصل إلى تسوية ما زال أمرا ممكنا في اللحظة الأخيرة, مؤكدين أن الرئاسة البريطانية تواصل مشاوراتها الثنائية مع النمسا الداعية إلى وضع "حل بديل" لانضمام تركيا لإقناعها بعدم عرقلة بدء المفاوضات.

وقد أعرب وزير الخارجية البريطاني جاك سترو عن إحباطه بعد فشل الوزراء في التوصل إلى اتفاق، وأكد انه يأمل ويصلي للتوصل إلى اتفاق في اللحظة الأخيرة اليوم.

وقال سترو الذي ترأس بلاده الاتحاد الأوروبي في مؤتمر صحفي إن تقدما قد أحرز حول النصوص لكنه ليس كافيا.

وأعرب مفوض توسيع الاتحاد الأوروبي أولي رين في المؤتمر الصحفي نفسه عن ثقته من أن مفاوضات تركيا ستبدأ اليوم الاثنين، لكن سترو قال إن الموعد المقرر لبدء المحادثات في الساعة 1500 بتوقيت غرينتش قد يتأخر.

وأكد الوزير البريطاني إرجاء مراجعة مدى إحراز كرواتيا تقدما نحو بدء محادثات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي إلى ما بعد إجراء مزيد من المباحثات بشأن الشروط التفاوضية بالنسبة لتركيا.

وفي السياق دعا وزير الخارجية القبرصي جورج ياكوفو تركيا إلى رفع الحظر التجاري عن بلاده فور بدء مفاوضات انضمامها مع الاتحاد الأوروبي.

انتظار تركي
آلاف الأتراك يعبرون جسر البسفور كتعبير عن رحلة الأتراك نحو أوروبا (الفرنسية)
وفي المقابل اجتمع وزير الخارجية التركي عبد الله غل مع كبار الموظفين في وزارته في انتظار قرار وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي حول بدء أو عدم بدء مفاوضات انضمام تركيا.

وأكد مصدر في الوزارة أن الدبلوماسيين الأتراك استدعوا لبحث الجوانب القانونية والسياسية لإطار التفاوض الذي سيتم اقتراحه على تركيا.

وتنوي تركيا مقاطعة حفل افتتاح المفاوضات التي ستجرى في لوكسمبورغ إذا لم يكن النص الذي سيقدمه لها الوزراء الأوروبيون ملائما, وخصوصا إذا ما تضمن بديلا عن الانضمام الكامل.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد استبق اجتماع لوكسمبورغ بقوله إنه على الاتحاد الأوروبي أن يقرر ما إذا كان سيتحول إلى قوة عالمية أو يبقى إلى الأبد ناديا مسيحيا.

وقد تجمع في أنقرة المئات من القوميين الأتراك والرافضين لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي

في مظاهرة نظمها حزب الحركة القومية التركي، احتجاجا على مماطلة الاتحاد في اتخاذ قراره بشأن عضوية تركيا واحتمال فرضه شروطا جديدة عليها.


وفي إسطنبول قام آلاف الأتراك بعبور جسر البسفور من آسيا الى أوروبا خلال ماراثون أوراسيا السنوي كتعبير عن رحلة الأتراك نحو أوروبا و الغرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة