مقتل العشرات بالعراق وواشنطن تتوقع التعيينات الأمنية قريبا   
الاثنين 1427/5/9 هـ - الموافق 5/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

الشرطة العراقية أعلنت أن مسلحين تحصنوا داخل مسجد العرب بالبصرة (رويترز)

قتل عشرات العراقيين في تفجيرات واشتباكات مسلحة بأنحاء العراق. وكان أعنف الهجمات حسب مصادر الشرطة في منطقة العظيم على بعد 120 كيلومترا شمال بغداد وأسفرت عن مقتل 24 شخصا برصاص مسلحين نصبوا حاجزا أمنيا وهميا.

وفي البصرة تبادلت الشرطة وديوان الوقف السني الاتهامات بشأن المسؤولية عن مقتل 12 في مسجد العرب بالمدينة، فقد أكد بيان للديوان قيام الشرطة بقتل المصلين العزل، بينما أعلنت القوات العراقية أن مسلحين تحصنوا داخل المسجد وتبادلوا إطلاق النار معها.

وعثر أيضا على 15 جثة مجهولة الهوية في بغداد، وقتل وجرح آخرون من المدنيين والشرطة بهجمات متفرقة ببغداد وضواحيها والموصل وكركوك.

وفي السماوة جنوبا جرح نحو 18 في مصادمات مع قوات الشرطة في احتجاجات على تدهور الخدمات في المدينة.

من جهتها وعدت الحكومة العراقية ببذل أقصى ما بوسعها لإطلاق موظفي السفارة الروسية الأربعة المختطفين. وأجرت الخارجية الروسية سلسلة اتصالات مع الرئيس العراقي والحكومة والأحزاب السياسية في البلاد بالإضافة إلى القوات الأميركية لمتابعة تطورات عمليات البحث.


خلافات نيابية بشأن الداخلية والدفاع (رويترز-أرشيف)
الداخلية والدفاع
سياسيا توقعت وزيرة الخارجية الأميركية تعيين وزيري الداخلية والدفاع ووزير الدولة للأمن بالعراق خلال الأيام المقبلة. وأكدت في تصريح لشبكة فوكس الإخبارية الأميركية ضرورة تعيين شخصيات قوية ونزيهة في هذه المناصب.

جاء ذلك بعد ساعات من إرجاء جلسة البرلمان التي كانت مخصصة للتصويت على هذه المناصب بسبب عدم اتفاق جميع الكتل على أسماء المرشحين. وعزا خالد المالكي نائب رئيس مجلس النواب القرار إلى ضرورة منح رئيس الوزراء نوري المالكي فرصة أكبر لاختيار الأفضل والأكثر قبولا.

وأكد النائب عن جبهة التوافق نور الدين الحيالي أن هناك خلافات داخل لائحة الائتلاف الموحد على اسم مرشحها لمنصب وزير الداخلية.

وأوضح القيادي في حزب الدعوة حيدر العبادي أن الاعتراضات ركزت على قادة عسكريين سابقين، حيث يفضل بعض النواب إسناد حقيبتي الداخلية والدفاع لشخصية مدنية.

وأفادت أنباء بأن اللواء السابق فاروق الأعرجي هو مرشح الائتلاف الشيعي لمنصب وزير الداخلية. وتحدثت مصادر قريبة من المشاورات عن طرح اسم محسن عبد الحسن قائد قوات الحدود كمرشح لهذا المنصب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة