طالبان الأفغانية تتبنى تفجير الهواتف الخلوية أسلوبا جديدا   
الاثنين 1429/6/27 هـ - الموافق 30/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:18 (مكة المكرمة)، 12:18 (غرينتش)

حرب الهواتف الخلوية (الجزيرة-أرشيف)

قالت صحيفة واشنطن تايمز إن قوات حركة طالبان في أفغانستان اكتشفت طريقة جديدة تتيح لها التحرك بسرية بين معاقلها ليلا، ألا وهي تفجير أبراج الهواتف الخلوية إذا لم يمتثل المسؤولون المحليون أوامرهم بإغلاق شبكات الهاتف من غروب الشمس إلى الفجر.

وأضافت الصحيفة في عددها اليوم نقلا عن مسؤولين أميركيين أن طالبان ظلت تستخدم تلك الإستراتيجية على نطاق واسع خلال فصل الشتاء في المناطق الريفية بمحافظات قندهار وهلمند بجنوب أفغانستان.

وأشار أولئك المسؤولون إلى أن الحركة أغارت على 50 من تلك الأبراج في محافظة هلمند وحدها, وأن الغاية من ذلك هو تنفير الأهالي من الاتصال بذويهم وأصدقائهم لأنهم يرون في انتشار شبكات الهاتف الخلوي في المناطق الريفية دليلا على التقدم، بحسب الصحيفة.

ونسبت الصحيفة إلى مارك لايتي –المتحدث الرسمي باسم حلف الناتو بكابل– قوله إن طالبان تنظر إلى تدمير الأبراج على أنه يوفر لها حماية أكثر من هجمات القوات الدولية في أفغانستان, التي يبلغ عدد أفراد القوة الأميركية العاملة ضمنها نحو 33 ألف جندي.

ومضت إلى القول إن شبكة الهاتف الخلوي في وادي أرغنداب -الواقع على بعد عشرة أميال إلى الشمال الغربي من مدينة قندهار– كانت قد تعطلت ليلا عندما وصل مقاتلو الحركة في وقت سابق من شهر يونيو/حزيران الجاري في مجموعات مسلحة يتراوح عدد أفرادها ما بين 30 و50 في كامل عتادهم العسكري حيث تولوا زمام الأمور فيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة