الأشعل يدعو للتوسط بين حماس ومصر   
الثلاثاء 2/8/1431 هـ - الموافق 13/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)
الأشعل: فتح معبر رفح يجب أن يكون دائما
ناشد الدبلوماسي المصري السابق وأستاذ العلوم السياسية عبد الله الأشعل، ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز التدخل لوقف تدهور العلاقات بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والقاهرة، ووقف ما وصفه بالتلاسن الإعلامي بينهما.
 
ورغم أن الأشعل عبر عن اعتقاده بأن العلاقة بين حماس والقاهرة "لا تحتاج إلى وسيط" فإنه أكد أن "وجود طرف مقبول من الطرفين بإمكانه أن يضع حداً لهذا التدهور في العلاقات".
 
وأضاف في تصريح لوكالة قدس برس أنه يناشد ملك السعودية "بما عرف عنه من تأثير لدى القيادة المصرية ومن حرص على المصلحة العربية أن يتدخل ليصلح ذات البين".
 
ورغم ذلك فقد رجح الأشعل أن يكون التوتر الحالي بين القاهرة وحماس مؤقتاً "فمصر لا تستطيع أن تستغني عن غزة، ولا بد من تواصل بينها وبين حماس".
 
واعتبر أن العمل السياسي "يستوجب قدرا من المرونة من الطرفين، لأن العدو الغاصب يستهدف كل شيء ولا يميز بين مصر وغزة"، مرجحاً أن يكون قرار السلطات المصرية بمنع قادة حماس من الدخول والخروج من وإلى قطاع غزة مؤقتاً.
 
وأشار الدبلوماسي السابق إلى أن التوتر بين الطرفين زاد بعد تصريحات القيادي في حركة حماس محمود الزهار لإحدى الصحف المصرية بأنه لن يزور مصر إلا بعد تغير الظروف، إضافة إلى "الانتقادات الدائمة للورقة المصرية واتهامها صراحة بأنها تريد أن تنهي حماس".
 
وكانت الخارجية المصرية شنت هجوما لاذعا على حماس والزهار بعد تصريحاته التي انتقد فيها وزير الخارجية أحمد أبو الغيط واعتبرت تصريحاته مستفزة، وردت حماس بالقول إن الهجوم عليها يوضح "الفشل المصري في رعاية ملف المصالحة الفلسطينية" وأن دورها "لم يكن حياديا وإنما تصعيديا ضد قيادة حماس".
 
من ناحية أخرى قال الأشعل إنه طلب من القيادة المصرية أن لا تربط بين المصالحة الفلسطينية وفتح معبر رفح "الذي يجب أن يبقى مفتوحاً بشكل دائم"، وذلك لاعتقاده أن "المصالحة مستحيلة" بين حماس وحركة التحرير الفلسطيني (فتح)، مؤكداً أن الموقف من المعبر يجب أن يكون مستقلا عن المصالحة.
 
يشار إلى أن الأشعل أستاذ في القانون الدولي في الجامعة الأميركية، ومساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، كما أنه تولى منصب سفير، ويعد أحد خبراء الإستراتيجية المتعمقين في الملف الفلسطيني والصراع العربي الإسرائيلي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة