حكومة ساحل العاج والمتمردون يقتربون من توقيع هدنة   
السبت 1423/7/28 هـ - الموافق 5/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات فرنسية تحرس في مطار العاصمة ياموسوكرو لحظة هبوط طائرة تقل وفد الوساطة الأفريقي
أعلن السكرتير التنفيذي للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا محمد بن شامباس أن السلطات في ساحل العاج ستوقع اليوم اتفاقا لوقف إطلاق النار مع العسكريين المتمردين الذي يسيطرون على شمال البلاد.

وقد توجه وفد الوساطة الأفريقية صباح اليوم برفقة وزير الخارجية العاجية عبد الرحمن سنغاريه إلى تيابيسو الواقعة على بعد 60 كلم جنوب بواكيه حيث سيتم التوقيع على الاتفاق.

وكان من المفترض توقيع هذا الاتفاق أمس الجمعة إلا أنه أجل إلى اليوم حتى يكمل الوفد محادثاته مع الرئيس لوران غباغبو في أبيدجان.

ولقي أكثر من 300 شخص مصرعهم أثناء التمرد الذي أعقب المحاولة الانقلابية الفاشلة يوم 19 سبتمبر/ أيلول الماضي وأدى إلى انقسام الدولة إلى قسمين مسلم في الشمال ومسيحي في الجنوب.

ويحاول وسطاء من ست دول غرب أفريقية خفض حدة التوتر في هذه الدولة التي تعد جزءا من منطقة تعاني ويلات حروب أهلية خصوصا في سيراليون وليبيريا المجاورتين لها.

ويجد فريق الوساطة الدعم من فرنسا الدولة المستعمرة السابقة لساحل العاج التي نشرت أكثر من ألف جندي من قواتها لإجلاء الرعايا الأجانب حسب قول باريس.

وكان بن شامباس قد ذكر أمس أن وفدي الحكومة والمتمردين سيبحثان بعد توقيع الاتفاق كيفية مراقبة عملية وقف إطلاق النار.

يشار إلى أن وفد المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا يضم وزراء خارجية الدول الخمس الأعضاء في مجموعة الاتصال إلى جانب وزيري الدفاع في مالي وتوغو. والدول الخمس هي النيجر ونيجيريا وغانا وتوغو وغينيا بيساو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة