المعارضة السورية تبحث بالرياض الهدنة المؤقتة   
الاثنين 1437/5/14 هـ - الموافق 22/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:09 (مكة المكرمة)، 14:09 (غرينتش)

بدأت الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية اجتماعا اليوم بالعاصمة السعودية الرياض لبحث الهدنة المؤقتة التي تعمل واشنطن وموسكو على تنفيذها في سوريا. وكانت المعارضة السورية وافقت بشكل أولي على هدنة مؤقتة شريطة تنفيذها بوساطة وضمانات دولية

وقال سفير الائتلاف السوري في باريس وعضو الهيئة العليا للمفاوضات مندر ماخوس إن اللقاء يرمي إلى توحيد رؤية مختلف أطياف المعارضة للمفاوضات مع النظام السوري، وأضاف ماخوس لوكالة فرانس برس أن الاجتماع قد يستمر يومين أو ثلاثة.

ومن المنتظر أن يناقش المجتمعون التطورات التي جرت منذ تعثر مفاوضات جنيف بين المعارضة والنظام والتي ترعاها الأمم المتحدة، وتحديد موعد جديد لها في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، غير أن المبعوث الأممي لسوريا ستفان دي ميستورا قال إن هذا الموعد أصبح غير واقعي.

موافقة أولية
وكان منسق الهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب صرح أمس بأن فصائل المعارضة السورية المسلحة أبدت موافقة أولية على التوصل إلى هدنة مؤقتة، بشرط أن يتم ذلك وفق وساطة دولية.

حجاب: تنفيذ الهدنة يحتاج لضمانات دولية بالتزام روسيا وإيران به (الجزيرة)

وطالب حجاب بتوفير ضمانات أممية بحمل روسيا وإيران والمليشيات التابعة لها على وقف القتال، وفك الحصار عن مختلف المناطق، وتأمين وصول المساعدات للمحاصرين، وإطلاق سراح المعتقلين.

كما أبدى النظام السوري استعداده لوقف إطلاق النار شريطة ألا يستخدم "الإرهابيون" وقف القتال لصالحهم، وأن توقف الدول التي تساند مقاتلي المعارضة دعمها لهم. وتطلق دمشق كلمة إرهابيين على كل من يحارب القوات النظامية.

وكانت مجموعة العمل الدولية لسوريا قد توصلت في مؤتمر الأمن في ميونيخ قبل عشرة أيام إلى اتفاق على "وقف الأعمال العدائية" في سوريا، وكان من المزمع بدء تطبيق الهدنة الجمعة الماضي كحد أقصى، إلا أن شروطها لم تتحقق.

أميركا وروسيا
وأعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس الأحد التوصل إلى "اتفاق مؤقت من حيث المبدأ" مع روسيا بشأن تنفيذ هدنة مؤقتة في سوريا، مشيرا إلى أن تطبيقها "بات أقرب أكثر من أي وقت".

ومن المنتظر أن يجري الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين مباحثات في الأيام القليلة المقبلة لمناقشة بنود تنفيذ اتفاق الهدنة بين المعارضة المسلحة الموصوفة بالمعتدلة وقوات النظام السوري وداعميها.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن مصدر في وفد المعارضة السورية إلى جنيف قوله إن المحادثات الأميركية الروسية التي عقدت قبل أيام خرجت بنص مشترك لوقف الأعمال العدائية سيدخل حيز التنفيذ بعد أسبوع من إعلانه، لكنه أشار إلى أن نص الاتفاق يستثني تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة