قريبا بلوتوث 4.1 والجيل التالي من "يو.إس.بي"   
الاثنين 7/2/1435 هـ - الموافق 9/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)

قابس يو إس بي المقبل سيتيح إدخاله في منفذه الجديد بأي اتجاه كان (غيتي إيميجز)

أعلنت المجموعتان المنظمتان لتقنية بلوتوث والناقل التسلسلي العام (يو إس بي)، عن قرب طرح إصدارين جديدين من هذين التقنيتين هما "بلوتوث 4.1" وقابس "تايب-سي".

فمن جهتها كشفت "مجموعة بلوتوث إس.آي.جي" أن الإصدار 4.1 من بلوتوث يعد تطويرا للإصدار الحالي 4.0 المتوفر في العديد من الإلكترونيات والأجهزة الذكية، مشيرة إلى أن الإصدار الجديد سيعمل دون مشاكل مع معايير الاتصالات الحديثة مثل "أل تي إي"، حيث ستضمن التقنية الجديدة الحد من أي تداخل قد يحدث مع ترددات شبكات الاتصالات.

وأضافت أن التقنية الجديدة ستضم ميزة تتيح لمصنعي الأجهزة توفير خاصية في منتجاتهم تمنح وظيفة الاتصال عبر "بلوتوث" القدرة على الإغلاق تلقائيا فور ابتعاد الأجهزة المتصلة عن بعضها ومن ثم إعادة التشغيل عند اقتراب الأجهزة من بعضها مجددا، مما سيساهم بشكل كبير في الحفاظ على طاقة البطارية في الأجهزة المستخدمة.

كما أشارت المجموعة -التي تقف وراء تطوير تقنية بلوتوث وترخيصها للمُصَنِّعين- إلى أن سرعة نقل البيانات ستزيد وفق الإصدار الجديد، كما أن أجهزة الاستشعار وجمع البيانات التي ستستخدم التقنية الجديدة ستجمع البيانات بشكل أكثر دقة.

إضافة إلى ذلك ستجلب التقنية الجديدة ميزة تمنح الأجهزة الطرفية المزودة بها القدرة على استخدام الإصدار السادس من بروتوكول الإنترنت (IPV6)، والاتصال بأجهزة طرفية أخرى في الوقت ذاته الذي تكون متصلة فيه بجهاز مركزي.

وتوفر تلك الميزة للأجهزة الطرفية -مثل الساعات الذكية- القدرة على الاتصال بجهاز مركزي مثل الهواتف الذكية، إضافة إلى الاتصال بجهاز طرفي آخر مثل جهاز لقراءة ضربات القلب، لتكوين ما يشبه شبكة متصلة من الأجهزة.

ويتوقع أن تتيح المجموعة المواصفات الكاملة للإصدار الجديد من بلوتوث لمصنعي الأجهزة في العاشر من الشهر الجاري، على أن تبدأ الشركات في طرح منتجات متوافقة معها خلال الفترة القليلة المقبلة.

يو إس بي جديد
على صعيد مشابه، أعلنت "مجموعة بروموتر" التي تقف وراء تطوير تقنية يو إس بي 3.0 وتضم العديد من شركات الحاسوب، أنها تعكف حاليا على تطوير قابس "يو إس بي" جديد يحمل مبدئيا الاسم "تايب-سي".

وقالت إن قابس "يو إس بي" الجديد لن يميز في المستقبل بين الجانب العلوي والسفلي للكابل أثناء التوصيل والذي يعتبر من الأمور الهامة مع كابلات يو إس بي الحالية -على غرار قابس "لايتننغ" الذي تطوره شركة أبل- وسيكون القابس والمنفذ المرتبط به مشابها لحجم قابس ومنفذ "مايكرو يو إس بي".

وسيدعم قابس "تايب-سي" في البداية السرعات القديمة لمنفذي "يو إس بي2.0" و"يو إس بي3.0"، ولكن في المستقبل ستتم إتاحة معدلات أعلى لسرعة نقل البيانات.

ونظراً للشكل الجديد لهذا القابس -الذي لم يتضح بعد الشكل النهائي له- فإنه لا يتوافق مع المنافذ القديمة، لذلك سيتعين على المستخدم الاعتماد على مهايئ. ومن المقرر أن تقوم مجموعة بروموتر بتقديم المواصفات النهائية له في منتصف عام 2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة