برلمانيون أميركيون يلغون زيارة لسول خشية الاحتجاجات   
السبت 3/10/1423 هـ - الموافق 7/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طلبة كوريون يلقون قنابل حارقة على بوابة قاعدة عسكرية أميركية قرب سول (أرشيف)
ألغى وفد من أعضاء الكونغرس الأميركي زيارة إلى كوريا الجنوبية بسبب تزايد المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في ذلك البلد.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية في واشنطن إن الوفد البرلماني ألغى الزيارة "بسبب تزايد المشاعر المعادية للأميركيين هناك".

وكان من المقرر أن يصل رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس النواب النائب هنري هايد ومعه أربعة آخرون من أعضاء الكونغرس إلى كوريا الجنوبية قادمين من اليابان للاجتماع مع الرئيس كيم داي جونغ ومنشقين كوريين شماليين، على أن يتوجه الوفد غدا الأحد إلى الصين.

وفي سول قالت السفارة الأميركية في بيان لها إن هايد أرجأ زيارته لأنه لا يريد أن يصبح الوفد النقطة المحورية للاحتجاجات الكورية "وهو يعتزم تحديد موعد جديد للزيارة في موعد أقل حساسية".

مظاهرة مناهضة للولايات المتحدة أمام قاعدة للجيش الأميركي في سول
وتشهد البلاد مظاهرات عنيفة بعد أن أطلقت محكمة أميركية سراح جنديين أميركيين الشهر الماضي كانا قد تسببا بقتل تلميذتين في حادث سيارة في يونيو/ حزيران الماضي وبرأتهما من تهمة الإهمال الذي أدى إلى القتل.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد بعث رسالة أعرب فيها عن أسفه لمقتل التلميذتين، لكن ذلك لم يخفف من غضب الكوريين إزاء رفض الجيش الأميركي السماح بمحاكمة الجنديين أمام محكمة كورية، وتطورت مشاعر الغضب هذه إلى مظاهرات عنيفة. ويدعو المتظاهرون إلى انسحاب 37 ألف جندي أميركي متمركزين في البلاد.

ومن المقرر أن تنظم جماعات مدنية كورية احتجاجا بإيقاد شموع في وسط سول اليوم للمطالبة بأن يواجه العسكريون الأميركيون عقوبة بموجب القوانين المحلية.

ودعا رئيس كوريا الجنوبية كيم داي جونغ مطلع هذا الشهر إلى إعادة النظر في اتفاق مع الجيش الأميركي يسمح للجيش بمحاكمة الجنود الأميركيين في سول في أي قضية جنائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة