بكين ترفض تدخل واشنطن بشؤونها   
الثلاثاء 1433/1/17 هـ - الموافق 13/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:26 (مكة المكرمة)، 17:26 (غرينتش)

بكين طالبت واشنطن بالتركيز على حقوق الإنسان داخل حدودها أولا (الفرنسية- أرشيف)

قالت الصين -اليوم الثلاثاء- إنه يجب على الولايات المتحدة التوقف عن التدخل في شؤون الصين الداخلية، بذريعة قضايا حقوق الإنسان، وطالبتها بالتركيز على حقوق الإنسان داخل حدودها أولا.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ليو ويمين، قوله "إن الصين ترغب بإجراء حوارات مع أميركا بشأن مسائل حقوق الإنسان بالاستناد إلى المساواة والاحترام المتبادل".

وأضاف ليو "نحن نعارض بشدة تدخل الولايات المتحدة في شؤوننا الداخلية بذريعة قضايا حقوق الإنسان"، مشيرا إلى أنه يتوجب على أميركا أن تتوقف عن الهز بإصبعها (أي التهديد) في ما يتعلق بحقوق الإنسان والتركيز أكثر على مشاكل حقوق الإنسان لديها.

وشدد المتحدث على أن الحكومة الصينية تعلق أهمية كبيرة على حماية الحقوق الأساسية لكل المجموعات الإثنية، وحماية الحرية الدينية لمواطنيها، وفق القانون، معتبرا أن "الصين ساهمت كثيراً بحماية حقوق الإنسان".

وتأتي تعليقات ليو عقب تصريحات لوزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بشأن حقوق الإنسان وحرية الإنترنت في الصين قبل حلول اليوم العالمي لحقوق الإنسان.




وقال ليو إن الصين بلد شرعي يتعامل مع القضايا المشروعة بموجب القانون، وليس للولايات المتحدة أي حق بالتدخل في شؤونها الداخلية وسيادتها القضائية.

في أبريل/نيسان الماضي، انتقدت الصين الولايات المتحدة بسبب حملتها على موقع ويكيليكس، واتهمتها بممارسة المعايير المزدوجة، فيما يتعلق بحرية استخدام الإنترنت
وكان تقرير صادر عن وزارة الخارجية الأميركية في بداية العام الجاري قد انتقد تصعيد السلطات الصينية للقيود على المعارضين عن طريق تحديد حرية التعبير عن الرأي وتشديد الرقابة على المجتمع المدني عن طريق التحكم في الدخول لشبكة المعلومات الدولية (الإنترنت).

وفي أبريل/نيسان الماضي، اتهمت الصين الحكومة الأميركية بممارسة المعايير المزدوجة، وقالت إنه في الوقت الذي تتخذ الولايات المتحدة من موضوع ترويج حرية استخدام الإنترنت وسيلة لإضعاف باقي الأمم، تقوم هي نفسها بحملة ضد موقع ويكيليكس، مما يدل على تحسسها من مسألة حرية تدفق المعلومات.

وانتقد تقرير الصين السنوي بشأن سجل حقوق الإنسان في الولايات المتحدة، قضايا عديدة تتعلق بالولايات المتحدة من بينها قضايا المشردين والعنف والجريمة وتزاوج المال والسلطة والتأثيرات السلبية لسياستها الخارجية على المدنيين، واتهم واشنطن بالتسبب في "خسائر جسيمة بين المدنيين" في العراق وأفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة